الساتاف تطالب باستقلالية الابتدائيات عن البلديات

طالبت بإشراك النقابات المستقلة في مشروع قانون العمل

دعت النقابة المستقلة لعمال التربية والتكوين “ساتاف” الحكومة، إلى إشراك النقابات المستقلة في إعداد مشروع قانون العمل، لضمان حقوق العمال، مع تأكيد رفضهم للمعالجة البيداغوجية يومي السبت والثلاثاء، مع المطالبة بإزاحة الابتدائيات من تحت هيمنة البلديات.

عادت الستاف، في بيانها الأخير، لفتح ملف مشروع قانون العمل المغلق منذ طرحه من طرف وزير العمل السابق محمد الغازي 2016، حيث دعت لإشراك النقابات المستقلة في الملف من أجل ضمان حقوقهم، خاصة أن المسودة الأولى تضمنت عدة نقاط تمثل خطوة على مستقل العمال، من بينها تكريس هشاشة العقود. كما جددت مطلب تكتل النقابات المستقلة المتعلق بحماية القدرة الشرائية، مؤكدة على زيادة 200 نقطة استدلالية للعمال، مع تثمين الدعم الاجتماعي للطبقات الهشة، خاصة في ظل تراجع قيمة الدينار أكثر وارتفاع التضخم الذي ألقى بظلاله على القدرة الشرائية للمواطنين خلال السنوات الأخيرة.

كما أعلنت رفضها للمعالجة البيداغوجية أيام السبت والثلاثاء لما تشكله من ارهاق للأستاذ والتلميذ على حد سواء، بحسبها، وهو ملف التجاذبات بين الوصاية والنقابات مؤخرا، مضيفة دعوتها لإعادة النظر في نظام الإمتحانات الرسمية، لمدرسة عمومية ذات جودة. وشدد على ضرورة إصدار القانون الأساسي الخاص بعمال التربية وضمان معالجة جميع الإختلالات، مع إدراج العمال المهنيين والأسلاك المشتركة فيه.

بالاضافة إلى هذا، دعا الساتاف لإعادة بعث المشاريع المجمدة للقضاء على الإكتظاظ المدرسي. كما طالب برفع وصاية وهيمنة المجالس البلدية على المدارس الابتدائية وإلحاقها بوزارة التربية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك