الرئيس تبون يفتتح معرض الإنتاج الوطني اليوم

في أول خرجة رسمية له

ف.نسرين

يشرف اليوم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على افتتاح الطبعة الـ28 لمعرض الإنتاج الوطني بقصر المعارض الصنوبر البحري “صافاكس”.

وتعتبر هذه الخرجة الرسمية الأولى للرئيس عبد المجيد تبون بعد استلام مهامه رسميا يوم الخميس الفارط و يفترض أن يلتقي الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون المتعاملين الاقتصاديين ويسدي تعليماته الأولى بخصوص واقع الاقتصاد والإنتاج الوطني والنظرة المستقبلية التي سيتبناها خلال المرحلة المقبلة لمعالجة الاختلالات الموجودة، ومشاكل السوق ومستقبل الاستيراد، وموقفه تجاه مصانع تركيب السيارات التي ستكون حاضرة عبر بضعة علامات فقط، بسبب تورط أخرى في قضايا فساد هزت الرأي العام خلال الأيام الأخيرة.

و نأتي الطبعة تحت شعار ” اقتصاد مبتكر ومتنوع وتنافسي” تفتتح هذا السبت فعاليات معرض الإنتاج الوطني بقصر المعارض بالعاصمة، ستتميز بمشاركة أكثر من 500  شركة وطنية عمومية وخاصة وبحضور قوي للصناعات العسكرية .

وقال الخبير الاقتصادي كمال رزيق إن هذا المعروض جاء في وقته لاسيما وأن  من أكبر اهتمامات الرئيس عبد المجيد تبون ، هو تشجيع المنتوج المحلي وجعله آلية بديلة للمنتوج المستورد استناد إلى برنامج حملته الانتخابية وخطابيه الأخيرين الذي أكد فيهما على العمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي والصناعي المرهون أساسا بإعطاء المكانة الحقيقة للمنتوج المحلي فالاقتصاد الوطني.

و أضاف ذات المتحدث بأن المعرض يعد فرصة تسويقية للجزائر لعرض إنتاجها الوطني للافارقة في ظل الاستحقاقات الاقتصادية المقبلة وعلى رأسها الدخول في منطقة التبادل الحر الافريقية مطلع جويلية 2020.

ومن جهته أكد وزير التجارة سعيد جلاب  في تصريحات له أن الطبعة الـ 28 لمعرض الانتاج الوطني ، تحمل عدة  خصائص تميزها أبرزها  مشاركة أكثر من 120 شركة وطنية ناشطة في مختلف  مجالات الإنتاج مثل الصناعات التحويلية والغذائية والإسمنتية وكذا الحديدية  ستعرض قدراتها في الإنتاج ومساهمتها في بناء الاقتصاد الوطني.

و اعتبر ذات المتحدث أن الطبعة ستكون مجالا لاستعراض تجربة أكثر من خمسين شركة  ناشئة خصص لها جناح كامل ستكون عبارة عن مشتلة للافكار والفرص، مشيرا في ذات  السياق إلى أن المعرض سيكون فرصة للفاعلين لتأسيس نظرة مشتركة لمستقبل الإنتاج  الوطني والتعريف بالقدرات الانتاجية لكل شركة وأيضا القدرات الإنتاجية  للصناعات العسكرية.

من جهة أخرى أكد المدير العام لشركة صافكس، طيب زيتوني، أن معرض الإنتاج الوطني  عرف منذ السنتين الأخيرتين نموا كبيرا ليصبح الحدث الأبرز الذي تنظمه شركة  المعارض.

يجدر الذكر أن المعرض الوطني سيتربع على مساحة قدرها 22.352 ألف متر مربع و  يسجل للعام الثالث على التوالي مشاركة مؤسسات تابعة للجيش الشعبي الوطني  بتعداد 16 وحدة إنتاجية في مجال الصناعة البحرية و الجوية، الصناعة  الالكترونية والطاقات المتجددة ناهيك عن مجال النسيج والميكانيك، حسب  المنظمين.

 

وعن توزيع النشاط الاقتصادي للمشاركين، أكد المنظمون أن هناك خمسين مؤسسة  تنشط في مجال الصناعة التركيبية مثل الأثاث والديكور والنسيج والجلود والألبسة  الجاهزة، و27 في مجال الصناعات الكهربائية والإلكترونية، فيما تمثل 69 مؤسسة  مجال الصناعة الكيماوية والبيتروكيماوية.

وللاشارة كان من المفروض أن ينطلق معرض المنتج الجزائري في طبعته الثامنة والعشرين من المفروض في 19 من الشهر الجاري لكنه  اجل حيث تم إبلاغ إدارة الصافاكس بتأجيله الى يوم السبت نظرا لاشتغال رئيس الجمهورية بتأدية اليمين ثم أجل مرة ثانية الى نهار اليوم  حسب مصادر ليومية الوسط ،و يعتبر الصالون حدثا اقتصاديا بامتياز، وفقا لما أكدته إدارة صافاكس ، إلا أن تأجيل التدشين قد يمدد من عمر هذا الصالون لفترة أطول، حيث تم رفع شعار “الجزائر اقتصاد متنوع مبدع وتنافسي” في هذه الطبعة.

 

 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك