الرئيس تبون أصرّ على عدم تقليص الميزانية 130 مليار سنتيم لإنجاح الدورة المتوسطية بوهران

ج.ن
رصدت السلطات العمومية الجزائرية غلافا ماليا ضخما قيمته 130 مليار سنتيم، من أجل تنظيم أمثل لِألعاب البحر المتوسط، المقرّر إقامتها بِوهران ما بين الـ 25 من جوان والـ 5 من جويلية 2022.
وهيأت ولاية وهران الباهية 43 موقعا، من بينها 24 معنية باستقبال المنافسات الرسمية، لتضمن راحة الرياضيين من 25 دولة ستشارك في المنافسات، وتقع جميع المنشآت بمدينة وهران، ومن بينها الملعب الجديد الذي صارت أرضيته جاهزة، ما عدا ملعب مدينة سيق، الواقع بمقاطعة معسكر المحاذية، وهو الملعب الذي سيحتضن منافسات كرة القدم، علماً أن سعته هي 20 ألف مشجع، ويمتلك أرضية عشب طبيعية، وسيحتضن ملعب وهران بعض المباريات الأخرى، إضافة إلى منافسات ألعاب القوى، وسيسمح لأربعين ألف متفرج بحضور مختلف الرياضات، بينما يتم إنجاز مركب لاحتضان الرياضات المائية، كالسباحة ورياضة الواتر بولو، وستنطلق الألعاب في 25 يونيو 2022، وتدوم لغاية 5 يوليو من نفس السنة، وهو الرهان الذي تعول الجزائر على إنجاحه، لتحقيق عودة قوية إلى الساحة الرياضية العالمية، علما أن دول حوض المتوسط ستكون مدعوة جميعها للمشاركة ما عدا الكيان الصهيوني.
وكان وزير الشباب والرياضة، سيد علي خالدي، قد أعلن يوم 31 مارس الفارط عن تأجيل الطبعة الـ19 للألعاب المتوسطية إلى عام 2022 بعد التشاور مع اللجنة الدولية لهذه التظاهرة الإقليمية، التي يرأسها الجزائري عمار عدادي، وذلك على خلفية انتشار جائحة كورونا (كوفيد-2019) في كافة أرجاء العالم ما حتم على عدة هيئات رياضية دولية تأجيل مختلف المنافسات المبرمجة للصائفة القادمة ومن بينها الألعاب الأولمبية بطوكيو.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك