الذكرى 59 ل “معركة مليكة” بولاية غرداية

تمر من كل سنة بتاريخ 06 أكتوبر ذكرى عزيزة على سكان بلدة مليكة وولاية غرداية وهي ذكرى “معركة مليكة” والتي كانت إبان الثورة التحريرية بتاريخ 06 أكتوبر 1961، حيث تعتبر هذه المعركة من إحدى أكبر المعارك بالجنوب الجزائري والتي استشهد فيها المجاهد الكبير أحمد طالبي رحمه الله.

 

موقع المعركة:

 

يعتبر قصر مليكة (آتمليشت) إحدى القصور التاريخية والتراثية لقصور وادي مزاب بولاية غرداية يعود تاريخ نشأته لأكثر من قرن من الزمن وهو قائم إلى اليوم ويقطنه حوالي 20 ألف نسمة ولكن مازال يعاني من نقص في التنمية في كل المجالات.

 

أسباب المعركة:

 

كان لقدوم الضابط الأول السياسي أحمد طالبي إلى تراب الناحية في أوت 1960، في إطار مهمة سرية من طرف قائد الولاية السادسة ويساعده في ذلك الضابط سعيد عبادو والملازم زروال.

قام الضابط أحمـد طالبي بعمل جبار في الأوساط السكانية بمدينتي بريان و القـرارة من أجل تنشيط العمل الثوري بهما مستعملا في ذلك كل وسائل الإقناع و الإكراه، فتسربت معلومات للعدو من طرف عملائه الذين رأوا في هذه الزيارة تهديدا لمصالحهم الشخصية، وقام العدو بعمليات تفتيش واسعة شملت كل الأماكن بمدينة غرداية وما جاورها، حيث تم إلقاء القبض على أحد المناضلين وهو تحت التعذيب إلى أن أفصح عن مكان تواجد مجموعة المجاهدين المتكونة من الضابط الأول أحمد طالبي، الضابط سعيد أعبادو، الملازم الأول العابد زروال والمجاهد محمد لزرق وموسى سويلم ولخضر بكراوي ومحمد القيرع، وكانت مكلفة آنذاك بتنظيم وتجنيد اللجان الشعبية لجبهة التحرير الوطني بمنطقة غرداية من أجل الدفاع عن الوحدة الوطنية ووحدة التراب الوطني عندما كانت فرنسا تخطط لتقسيم وفصل الصحراء أثناء مفاوضات الاستقلال.

 

مجريات المعركة:

 

وقعت معركة دامية بقصر مليكة (آتمليشت) بين المجاهدين والجنود الفرنسيين حيث طوقت السلطات الاستعمارية قصر مليكة بأسره لمدة ثلاث أيام حين بلغ السلطات الفرنسية تواجد خلية الفدائيين فيها بقيادة المجاهد: طالبي أحمد ورفاقه منهم المجاهد القيرع محمد والمجاهد عيسى أوعيسي سكوتي بامحمد، وقد قدموا من قصر بريان إلى قصر غرداية وبعدها إلى قصر مليكة فارين من ملاحقة السلطات الفرنسية.

 

وبعد أن وصلوا إلى قصر مليكة ليلا يوم 05 أكتوبر 1961 ودخلوا الى القصر عبر باب باعبد الله وهم ملتحفون بالحائك الصوفي (آحولي) متجهين إلى بيت المجاهد سكوتي بامحمد المدعو (ڨاستون) حيث تناولوا وجبة العشاء وقضوا فيه الليلة، ومع طلوع الفجر غادروا البيت حين بلغهم علم السلطات الفرنسية بمكان تواجدهم، وقد نزلوا عبر ساحة آداي نالراعي متجهين من خلف الصور إلى حي بنطراش باحثين عن مكان آمن يختبئون فيه، فكان دهليز مصلى المالكية هو المخبأ الآمن لهم، وقد كان القصر حينها محاصرا بكامله بالجند الفرنسي.

وقد قامت السلطات الفرنسية بتخلية كامل لمنازل قصر مليكة فتم جمع النساء والأطفال في المسجد العتيق، أما الرجال ففي ساحة (لمراغت) باب باعبد الله، وقد كان قرار تخلية المنازل من النساء والأطفال – حفاظا وصونا لكرامة النساء أن تطأها يد العدو- صادرا من المجاهد بن سيدي عيسى محمد لخضر الذي كان في صفوف الفرنسيين إبان الحرب العالمية الثانية ضد ألمانيا؛ وقد وقعت حملة تفتيش شملت كل منازل ومتاجر قصر مليكة حيث دمر وسلب كل ما كان فيها خاصة المتاجر، مر اليوم كاملا على النساء والأطفال المحشورة في المسجد وقد امتلأت أركانه ببكاء الأطفال من شدة الجوع، لولا مخزن التمر المتواجد فيه والذي خفف قليلا من معاناة الأطفال.

ولما عرف مكان المجاهدين حلقت مروحية هليكوبتر حاملة قنبلة كادت أن تلقيها على المسجد العتيق الذي يتواجد بداخله النساء والأطفال، وبفضل توجيهات من المجاهد بن سيدي عيسى محمد لخضر بتخطي المسجد العتيق وإلا لكانت الكارثة، وبعد أن رفض المجاهدين الاستسلام وتسليم أنفسهم تم إلقاء القنبلة على مصلى المالكية حيث يختبئ المجاهدين بعد وشاية وخيانة من أحد عملاء الاستعمار الفرنسي، وقد التحمت المعركة في الطرقات والسطوح ودامت لأكثر من نصف يوم بين الجنود الفرنسيين والمجاهدين الجزائريين، حيث خلفت العملية استشهاد الضابط الأول أحمد طالبي بفعل القذائف التي هدمت الدار التي كان متواجد فيها في حين تكسرت رجل الملازم الثاني للناحية الثالثة سعيد أعبادو وأصيب بقية رفاقهم بجروح متفاوتة الخطورة واعتقلو وأودعوا السجن من قبل قوات العدو، كما خسر العدو العديد من القتلى و الجرحى في صفوفه. 

 

الخاتمة:   

 

في الأخير نستنتج أن معركة مليكة تعتبر ذكرى خالدة لأهل المنطقة وعزيزة على سكان بلدة مليكة على الخصوص وذكرى لاستشهاد أحمد طالبي بحيث أبرزت دورها في الثورة. كما أثبتت دور الخيانة الفاشل في تحطيم الثورة.

 

أمعيز الحاج أحمد بعمور

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك