الدّرك الوطني يضع حدًا لشبكة اجرامية خطيرة في عنابة

الشبكة تتكون من سبعة أشخاص من بينهم ثلاث نساء

تمكنت الفرقة الاقليمية للدرك الوطني ببلدية البوني بعنابة خلال الأيام الماضية من وضع حد لمجموعة اجرامية خطيرة مختصة في الاعتداء على المواطنين والاستيلاء على ممتلكاتهم بواسطة التهديد بالعنف وباستعمال الأسلحة البيضاء.

وحسب ما أفاد به بيان المجموعة الاقليمية للدرك الوطني بعنابة فإن هذه الشبكة الاجرامية تتكون من سبعة أشخاص منهم ثلاث نساء، تتراوح أعمارهم ما بين العقد الثاني والثالث، وينحدرون من ولاية عنابة.

تعود وقائع القضية الى مساء يوم الثلاثاء حيث قامت الضحيتين بايداع شكوى بمكتب الدرك الوطني المتواجد على مستوى المحطة البرية “صنديد منيب”، والتي مفادها أن الضحيتين تعرضتا للاعتداء والتهديد من طرف أشخاص مجهولين مدججين بالأسلحة البيضاء، وذلك بعد الترصد لهما اثر نزولهما في المحطة على الساعة التاسعة والنصف ليلا، ليتم استدراجهما ثم محاصرتهما والاستيلاء على الممتلكات الخاصة بهما.

وبعد الاتصال بأفراد مكتب الدرك الوطني للفرقة المعنية والمختصة اقليميا، تم التدخل على الفور وتوقيف أفراد العصابة داخل المحطة البرية قبل فرارهم وبحوزتهم الأشياء المسلوبة الخاصة بالضحيتين.

في ذات السياق تم استرجاع الأشياء المسروقة لأصحابها، وتم تحويل المشتبه فيهم لمقر الفرقة للتحقيق معهم، ثم تقديم المعنيين أمام الجهات القضائية المختصة فور الانتهاء من التحقيق.

 

صلاح الدين حفافصة‎

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك