“الخضر” يواجهون الكاميرون في هولندا و مباراة غانا في طريقها الى الالغاء

ج.ن

يلح مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم، جمال بلماضي، على مواجهة منتخبين “من العيار الثقيل” وديا ويتعلق الأمر بكل من غانا والكاميرون، شهر أكتوبر المقبل في أوروبا، تحضيرا للعودة الى التصفيات المؤهلة الى كأس افريقيا للأمم 2021 في نوفمبر.

وفي الوقت الذي تم التطرق الى عدة منتخبات افريقية محتملة لمواجهة “الخضر”، من بينهم الغابون وغينيا، أبدى الناخب الوطني رغبته في مواجهة الكاميرون وغانا “حيث ستشكل فرصتين لقياس مستوى اللاعبين بعد عدة أشهر من التوقف بسبب تفشي جائحة كورونا (كوفيد-19)”.

غير أن المصدر أكد أنه لم يتم بعد الابرام على اي شيء ملموس بين وكالة “إيفول سبور” والمنتخبات المذكورة، لأن المشكل يبقى تنظيمي فقط، بما أنه لم يتم بعد تحديد مكان للمباراتين.

وحسب المصدر ذاته فإن هذه الوكالة التي تنظم مختلف المناسبات “تقوم بعمل كبير لكي تتمكن من برمجة هاتين المباراتين اللتين من الممكن جدا أن تقاما في بلدين مختلفين”.

وإذا كان الاختبار الأول أمام الكاميرون سيلعب بهولندا، فإن تنظيم المباراة الودية الثانية يبدو أمرا صعبا نظرا للإجراءات الوقائية بسبب جائحة كورونا.

ويلتقي الكاميرون، البلد المنظم لكأس افريقيا 2021 المؤجلة الى 2022، منتخب اليابان يوم 9 اكتوبر بمدينة أوتريخت (هولندا)، حسب ما أفادت به الاتحادية الكاميرونية.

وحسب آخر الأخبار، توصلت غانا الى اتفاق مع مالي وغينيا الاستوائية بتركيا، مما يمكن أن يرهن المباراة المحتملة أمام ابطال افريقيا.

من جهة أخرى، يعول الناخب الوطني توجيه الدعوة لعناصر جديدة تحسبا للتربص المقرر من 5 الى 13 أكتوبر في أوروبا. ومن المرتقب ان يتم استبعاد الثنائي جمال الدين بن العمري ويوسف بلايلي من المعسكر، بسبب عدم عودتهما الى تدريبات نادييهما السعوديين.

وتواجه النخبة الوطنية منتخب زيمبابوي في مواجهة مزدوجة تدخل في إطار الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات المؤهلة الى “كان-2021 ” المقررة في نوفمبر المقبل.

وفي إطار الدفاع عن لقبه كبطل افريقي، سجل الفريق الجزائري بداية موفقة بتحقيق فوزين أمام زامبيا (5-0) بالبليدة، وبوتسوانا (1-0) بغابورون.

وقرّرت “الكاف” تنظيم الجولتَين الثالثة والرابعة من تصفيات كأس أمم إفريقيا، ما بين الـ 9 والـ 17 من نوفمبر المقبل، وإقامة الجولتَين الخامسة والسادسة (الأخيرة)، ما بين الـ 22 والـ 30 من مارس 2021.

وكان أشبال الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي قد لعبوا مقابلتَين في نوفمبر 2019، ضمن فوج يضمّ فرق زامبيا وبوتسوانا وزيمبابوي.

ويتصدّر “محاربو الصحراء” لائحة ترتيب الفوج الثامن بِرصيد 6 نقاط، وتتموقع زيمبابوي ثانية بِمجموع 4 نقاط، وتشغل بوتسوانا المركز الثالث بِنقطة واحدة، وتتذيّل زامبيا اللّائحة بِلا شيء.

وينتهي سباق التصفيات بِتأهّل الرّائد والوصيف إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا، المُقرّر تنظيمها بِالكاميرون ما بين جانفي وفيفري 2022.

وفي حال تأهّل “الخضر” إلى “كان” الكاميرون، فستكون المحطّة التحضيرية عبارة عن تصفيات مونديال قطر، المقرّر تنظيمها في إفريقيا ما بين جوان ونوفمبر 2021.

ولعب “الخضر” تحت قيادة جمال بلماضي إلى حد الآن 20 مباراة، حققوا فيها 14 انتصارا وخمسة تعادلات وهزيمة وحيدة فقط، ولعبوا 13 مباراة رسمية فازوا بتسعة منها وتعادلوا في ثلاث وخسروا واحدة فقط، مقابل 7 وديات، فازوا بأربع منها وتعادلوا في ثلاث، وسجل خط الهجوم في كل المباريات 37 هدفا بينما لم يتلق خط الدفاع سوى 11 هدفا فقط.

وقبل انطلاق سلسلة المباريات التي لم يخسر فيها المنتخب الوطني، كان بلماضي قد قاده في مباراتين قبلها، إذ تعادل في غامبيا أمام المنتخب المحلي في أول مباراة له 1/1، وفاز على البنين بالجزائر بثنائية نظيفة قبل أن ينهزم أمام ذات المنافس 1/0 خارج قواعده.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك