“الخضر” في عطلة اجبارية طوال السنة الجارية

ج.ن
تم تأجيل الدور الثاني لتصفيات المنطقة الإفريقية لكأس العالم 2022 لكرة القدم بقطر، التي كانت مقررة آنفا في شهر أكتوبر المقبل، إلى موعد لاحق بسبب تفشي جائحة كورونا فيروس المستجد، حسب ما أوردته عديد المصادر الاعلامية، وقد تبرمج التصفيات في شهر مارس المقبل، مثلما تم الإعلان عنه قبل أيام بالنسبة لمنطقة آسيا، ويأتي هذا القرار بعد أيام من بلاغ الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بخصوص تأجيل المباريات التصفوية لمونديال 2022 و كأس آسيا 2023، بهدف الحفاظ على صحة و أمن كل المشاركين، ويتواجد المنتخب الجزائري ضمن المجموعة الأولى في الدور الثاني للتصفيات، رفقة منتخبات بوركينا فاسو و النيجر وجيبوتي، و كان من المقرر أن يشرع حاملو اللقب الإفريقي مغامرتهم التصفوية بالجزائر أمام جيبوتي قبل التنقل إلى واغادوغو لمواجهة بوركينا فاسو.
وكانت اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم قد قررت في وقت سابق تأجيل كأس أمم إفريقيا، التي كانت مقررة في بداية سنة 2021، إلى جانفي 2022 في الكاميرون، كما اتخذت اللجنة التنفيذية لـ”الكاف” قراراً بتأجيل بطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين إلى جانفي 2021.
ولم يخض المنتخب الوطني أية مواجهة منذ 15 أكتوبر في مدينة ليل الفرنسية عندما فاز بثلاثية نظيفة أمام منتخب كولومبيا الكبير، وفي المباريات الرسمية حقق فوزا ساحقا بخماسية في البليدة أمام زامبيا المنتخب المحترم في 15 نوفمبر من السنة الماضية، قبل أن يتوقف قطار “الخضر” بسبب انتشار فيروس كورونا.
ويخشى أنصار المنتخب الجزائري أن يفقد الخضر هذا الريتم بعد العودة إلى المنافسة، إذ مرّ على مباراة كولومبيا أكثر من نصف سنة، وعلى آخر مباراة تصفوية أمام زامبيا أكثر من سبعة أشهر وهي مدة طويلة جدا، وبالتأكيد قد تطول وقد تتضاعف ويصبح جمع معنويات اللاعبين وإعادتهم إلى تناسقهم السابق صعب بلوغه.
ولعب “الخضر” تحت قيادة جمال بلماضي إلى حد الآن 20 مباراة، حققوا فيها 14 انتصارا وخمسة تعادلات وهزيمة وحيدة فقط، ولعبوا 13 مباراة رسمية فازوا بتسعة منها وتعادلوا في ثلاث وخسروا واحدة فقط، مقابل 7 وديات، فازوا بأربع منها وتعادلوا في ثلاث، وسجل خط الهجوم في كل المباريات 37 هدفا بينما لم يتلق خط الدفاع سوى 11 هدفا فقط.
وقبل انطلاق سلسلة المباريات التي لم يخسر فيها المنتخب الوطني، كان بلماضي قد قاده في مباراتين قبلها، إذ تعادل في غامبيا أمام المنتخب المحلي في أول مباراة له 1/1، وفاز على البنين بالجزائر بثنائية نظيفة قبل أن ينهزم أمام ذات المنافس 1/0 خارج قواعده.
في سياق آخر أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، مساء أول أمس عن نتيجة التصويت التي طرحها للجماهير عبر منصات التواصل الاجتماعى، لاختيار أبطال القرن الـ21، ونشر كاف تغريده عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلا: “بعد إحصاء نتائج، التصويت على فيسبوك وتويتر وانستغرام، أبطال الجزائر 2019 يأتون من بعيد ويتفوقون على البطل التاريخي لكأس الأمم الأفريقية مصر”، وكان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم قد وضع التصويت أمام الجماهير مساء السبت الماضي، عبر صفحاته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي للاختيار ما بين نجوم المنتخب المصري من 2006 إلى 2010، وهم محمد أبو تريكة و عصام الحضري، وأحمد أحسن، ومحمد زيدان ووائل جمعة، وفي المقابل نجوم المنتخب الجزائري 2019، وهم رياض محرز، ورايس إمبولحى، وبغداد بونجاح، وإسماعيل بن ناصر، وجمال بلعمري.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك