الحراك الشعبي يحتضن مبادرة الجيش

الحراك جيش شعب خاوة خاوة

خرج أمس بالجزائر العاصمة آلاف المواطنين،وذلك استمرارا للحراك الشعبي الذي انطلق يوم 22مارس والذي يطالب برحيل النظام.

وجاء حراك الأمس على وقع اقتراح الجيش لتطبيق المادة 102من الدستور،و التي لاقت تجاوبا وسط المتظاهرين الذي راحو يرفعون شعارات جيش شعب خاوة خاوة ،و قد كان اقتراح المادة 102 من طرف الجيش كجرعة إضافية للحراك الذي تفاعل معها ايجابيا ،ماعدا اعتبارها من البعض منقوصة.لذلك رفعوا شعارات لرحيل عبد القادر بن صالح كونه هو رئيس مجلس الأمة واعتبر المتظاهرون في شعاراتهم أن المادة 102بالنسبة لهم هو رحيل العديد من الوجوه الممثلة للسلطة الحالية،وحيى بذلك المتظاهرون من خلال شعاراتهم موقف الجيش واعتبروه قرار حكيما،مطالبين بالمزيد ،ورفعت العديد من الصور التي طالب المتظاهرون برحيلها على غرار الوزير الأول نورالدين بدوي،ونائب الوزير الأول رمطان لعمامرة،و الوجوه الحالية على غرار حداد وبوشارب.

الحراك اليوم كان أقوى من سابقه وكأنه أخد جرعة من اقتراح الجيش للمادة 102من الدستور والي تؤدي إلى شغور منصب رئيس الجمهورية و بالرغم من تجاوب كبير ،و انتصار أولي للحراك بعد ظهور اقتراح الجيش للمادة 102مازال البعض يراه منقوصا مادام سيؤدي إلى بن صالح،وطالبوا بالمزيد.

واعتبر العديد من المتظاهرين في شعاراتهم أن 102هي بداية الاستجابة لمطالب الحراك،مطالبين بالسيادة الشعبية وقد وقع سجال ونقاش خلال الحراك حول المادة 102الذين اعتبروها خطوة أولى نحو الانفراج في انتظار المزيد.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك