الحبس النافذ لرعيتين إفريقيين نصبا على عامل بورشة بناء

أوهماه على مضاعفة المبلغ عن طريق تحويله للعملة الصعبة

سلطت محكمة بئر مراد رايس بعد المداولة القانونية عقوبة 3 أشهر حبسا نافذا في حق رعيتين إفريقيين قاما بالنصب على عامل بورشة بناء بدالي إبراهيم غرب العاصمة وجرداه من مبلغ 90 مليون سنتيم بعد إيهامه على مضاعفة المبلغ سالف الذكر و تحويله لعملة اليورو .

هذا وقد جرى توقيف  الرعيتين من قبل مصالح الأمن بناءا على الشكوى التي قيدها الضحية أمامهم  ،والتي جاء في فحواها أنه تعرف على المتهمين بحكم عمله بورشة البناء أين توطدت العلاقة بينهم خلال ساعات العمل وعرضا عليه صفقة مغرية وهي تحويل مبلغ مالي بالعملة الوطنية للعملة الصعبة وبالتالي مضاعفته دون أدنى جهد وبحكم طمعه و ثقته بهما منحهما مبلغ 90 مليون سنتيم من مدخراته زيادة على بعض النقود التي إقترضها من بعض معارفه ، ولدى مرور بعض الوقت وحلول أجل إستيلامه للأموال وبسبب تماطل المتهمين في تنفيذ وعودهما إرتاب لأمرهما و راودته بعض الشكوك، فتوجه لمركز الأمن وقام بسرد الوقائع وبعد خطة محكمة رسمتها لهما مصالح الأمن بمعية الضحية تم إلقاء القبض عليهما متلبسان بحيازة مساحيق غريبة و قصاصات ورقية مهيئة للتزوير مع بعض المعدات المستعملة في عمليات التزوير و الإحتيال تم العثور عليها داخل منزلهما بعد تفتيشه بناءا على إذن من وكيل الجمهورية ، ليتم بذلك تحويلهما على محكمة الحال بجرم النصب والاحتيال وحيازة مواد لتزوير النقود والاقامة الغير شرعية ، حيث نفيا خلال مواجهتهما لهيئة المحكمة ما نسب لهما من وقائع و كشفا على لسان المترجم أنهما لم ينصبا على الضحية و أن تصريحاته محض إفتراء والدليل على ذلك غيابه عن جلسة المحاكمة ، من جهته أحد المتهمان اعترف باقامته داخل الوطن بطريقة غير شرعية على التراب الوطني وأكد بأنه تسلل للأراضي الوطنية عبر الحدود البرية الجنوبية للبحث عن عمل و الأمان ، ليطالب بذلك من جهته ممثل الحق العام توقيع عقوبة عام حبسا نافذا وغرامة مالية بقيمة 100 ألف دج .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك