الجيش يوجه ضربة موجعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب مع نهاية شهر جانفي

ٍ

بعد القضاء على خبير التشفير ومسؤول مؤسسة الأندلس الذراع الإعلامي للقاعدة

حققت مصالح الأمن المتخصصة في مكافحة الإرهاب بالناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة نتائج باهرة مع نهاية شهر جانفي المنصرم ، وذلك بعدما تمكنت من القضاء على خبير التشفير ومسؤول مؤسسة الأندلس الذراع الأعلامي لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي .

وصف مصدر أمني جزائري رفيع العملية الأمنية النوعية التي وقعت في ولاية جيجل شرق التراب الوطني يوم 30 يناير بالعملية النوعية ، حيث إنتهت هذه الأخيرة بالقضاء على مسؤول التشفير و الاتصالات الاكترونية في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب وهو ما سيؤدي إلى اضعاف التنظيم على مستوى الاتصالات وفي سياق متصل كشف نفس المصدر الأمني الرفيع المستوى أن أحد الإرهابيين القتيلين في عملية قسنطينة كان مسؤول مؤسسة الأندلس وهي الذراع الاعلامي لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب يدعى هشام الياس ابو رواحة صغيري عادل.

وحسب ذات المصدر فإن عادل صغيري من قسنطينة تقني في البرمجيات الانترنت كان بين أكثر 15 شخصية الأكثر خطورة ضمن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب وهذا ليس بسبب قدراته القتالية في الميدان بل بسبب امكاناته في مجال تشفير الاتصالات الإلكترونية و اعداد البيانات الاعلامية باسم التنظيم ، وقد نشط هشام الياس أبو رواحة في الجماعة الإسلامية المسلحة GIA إلى غاية عام 2000 ثم انخرط في الجماعة السلفية للدعوة والقتال GSPC وقد درس الإلكترونيك في جامعة قسنطينة، وكان من البداية بارعا في مجال التشفير ، ويعتقد المحققون أنه تابع دراسة في الانترنت لتعلم تقنيات التشفير عبر الانترنت ونشر المواد الدعائية للتنظيم وكان الذرع الايمن لمسؤول اللجنة الاعلامية السابق قاسمي صلاح المدعو محمد ابو صلاح الذي اعتقل في شهير فيفري 2013 في عملية أمنية العملية التي تم فيها اسقاط خبير الانترنت ومسؤول مؤسسة الأندلس

والتي تمت يوم 30 يناير 2018 في منطقة مشتة محسن، ببلدية برج الطهر ولاية جيجل كانت عملية أمنية دقيقة تم التحضير لها منذ عدة اسابيع من طرف القوات الخاصة وبالتنسيق مع الوحدات الجوية المتخصصة في الدفاع عن الأقليم وفق ما أوردته مصادرنا .

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك