الجيش متفطن لكل التهديدات في الإقليم

اللواء شنقريحة من تمنراست

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة اللواء سعيد شنقريحة الاثنين من تمنراست أن ظاهرة اللاستقرار التي تميز المحيط القريب والبعيد عن الجزائر لن تشكل أي خطر على التراب الوطني بفضل سواعد أبنائها المرابطين  غير أنه دعا أفراد الناحية العسكرية السادسة، لاسيما المرابطين على المناطق الحدودية، على بذل كل ما في وسعهم من أجل صد وإفشال أي محاولة، يمكنها أن تهدد سلامة التراب الوطني و وتمس بسيادة الجزائر .

وجاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني أنه في إطار متابعة مدى تنفيذ برنامج سنة التحضير القتالي 2019/2020 عبر كافة وحدات الجيش الوطني الشعبي وعبر كافة النواحي العسكرية، شرع اللّواء السعيد شنڤريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة بزيارة عمل وتفتيش إلى وحدات الناحية العسكرية السادسة بتمنراست حيث ترأس  لقاء توجيهيا بمقر قيادة الناحية، والتقى بالإطارات والأفراد، بحضور ممثلي مختلف الأسلاك الأمنية، أين ألقى كلمة توجيهية اكد فيها حرص القيادة العليا على مواصلة تعزيز قدرات قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، وتأمين متطلبات الرفع من جاهزيته، بما يضمن تحسين وترقية الأداء العملياتي والقتالي، لكافة تشكيلاته ومكوناته، خدمة لمصلحة الجزائر، وتثبيتا لأقدام أبنائها الأوفياء، العاقدين العزم على مواجهة أي تهديد، مهما كانت طبيعته أو مصدره مضيفا انه من “منطلق إيماننا الشديد بحساسية هذه المهام الموكلة للجيش الوطني الشعبي، ووعينا، بل وحرصنا على حتمية الوفاء بها على أكمل وجه، فإن الواجب يدعو اليوم “كــل في موقع عمله وحدود صلاحياته ونطاق مسؤولياته، إلى المواصلة الدائمة والمنهجية والعقلانية، في ظل قيادة ودعم وتوجيهات  رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، للمجهود الشامل والمتكامل الذي يقوم به الجيش  في ظل المرحلة الجديدة، وفقا لإستراتيجية مدروسة ورؤية متبصرة وبعيدة النظر.

و اغتنم  اللواء هذه المناسبة لحث أفراد الناحية العسكرية السادسة، لاسيما المرابطين على المناطق الحدودية، على بذل كل ما في وسعهم من أجل صد وإفشال أي محاولة، يمكنها أن تهدد سلامة بلادنا وتمس بسيادتها الوطنية مؤكدا أن ما يعيشه محيطنا الجغرافي برمته، من أحداث ومستجدات متلاحقة، وما يجري بمحاذاة كافة حدودنا الوطنية المديدة، يشكل باعثا أساسيا من بواعث زيادة الحيطة، ومضاعفة الحذر وتكثيف كل موجبات اليقظة، فظاهرة اللاإستقرار، التي يشهدها محيطنا القريب والبعيد—يضيفى اللواء –”لن تشكل أي خطر على ترابنا الوطني، لأن أرض الجزائر تبقى دائما وأبدا، محفوظة بسواعد أبنائها المرابطين على كل شبر من ترابها ” كما دعا أفراد هذه الناحية ليكونوا  عند حسن ظن وطنهم وشعبهم وجيشهم

باية ع  

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك