الجيش الوطني الشعبي يدخل على الخط للعلاج والكشف ضمن مخطط”جيش ـ أمة”

في ظل ارتفاع فيروس الكورونا وتزمنه مع موجة البرد والصقيع

باشرت قوات الجيش الوطني الشعبي بداية الاسبوع في الخروج الى الميدان ضمن المهام الانسانية لتدعيم المنظومة الصحية الوطنية في التصدي لفيروس الكرونا وسط المناطق الهشة ضمن مخطط”جيش ـ أمة”.

العملية التي انطلقت منذ 26/11/2020 من قبل عناصر الجيش الوطني الشعبي بالناحية العسكرية الثانية وتوسعت الى كافة الوطن الهدف منها استعمال الكشف السريع عن فيروس الكرونا وسط المواطنين العزل والطبقات الهشة بالقرى والمداشر البعيدة عن المراكز الصحية حيث يتم استعمال الكواشف السريعة في الكشف عن فيروس كوفيد 19 من جهة ، كما تقوم الفرق الطبية التابعة للجيش الوطني الشعبي المدعم بأطباء أكفاء بتقديم الفحوصات الطبية لسكان المناطق المعزولة ومنحهم الأدوية واللقاح ضد الانفلوزا الموسمية ، كما قدم الطواقم الطبية تعليمات تحسيسية عن كيفية التصدي لفيروس الكرونا ، هذه الحملة التي انطلقت من المناطق الحدودية والنائية ستتوسع على كافة القرى والمداشر على المستوى الوطني ضمن مهام الجيش الوطني الشعبي النبيلة التي لم يتخلى عنها يوما خاصة اليوم في ظل الظروف الطبيعية الصعبة التي تمتزج بين البرد والصقيع والامطار وصاحبها انتشار وباء الكرونا.

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك