الجنرال الذي قضى على “العقال” و “قادة بن شيحة “

أنباء عن تعيين محمد قايدي على رأس المخابرات

  • أرغم “الذيب الجيعان” على الاستسلام

بارك سكان الولايات الغربية وخاصة  سيدي بلعباس وتلمسان وسعيدة   تعين المدير الجديد للمخابرات الجزائرية اللواء محمد قايدي الذي يعد مخلص الجهة الغربية  للبلاد من فلول الإرهاب والقضاء على كبار القيادات الإرهابية بالمنطقة على غرار قادة بن شيحة  والعقال .

هذا واعتبرت الجمعيات الفاعلة وكذا المقاومين ومتقاعدي الجيش وأعوان الدفاع الذاتي والحرس البلدي أن  تعين اللواء محمد قايدي الحل الأمثل لتفكيك  الأوضاع الحالية مثلما قام بتفكيك اكبر الجماعات الإرهابية بالغرب الجزائري ، هذا اللواء الذي كان يلقب بقاهر الإرهاب في منطقة الغرب الجزائري بصفته كان  قائد مفرزة المغاوير والمطاردة خلال التسعينات ،والتي كانت  تسمى “المارسيداس”، حيث يعود له الفضل في القضاء على كبار القيادات الإرهابية البارزة والخطيرة مثل الإرهابي “قادة بن شيحة” والإرهابي “العقال” في جبال سيدي بلعباس وسعيدة وتلمسان بالغرب الجزائري، حيث قاد عمليات  كبرى بجبال فلاوسن والواد لخضر وعصفور ، وعين آدن ، حيث قضى على  عشرات العناصر الدامية التي زرعت الرعب في نفوس المواطنين .

اللواء محمد قايد مهندس دولة في الإعلام الآلي اختصاص برمجة  عمل قائدا للوحدة العسكرية العملياتية -RAS الفوج الأول لمدفعية الإشباع –  بسيدي بلعباس غرب الجزائر شارك في معارك دامية ومرعبة في مكافحة الإرهاب بين الوديان والجبال والشعاب من سفيزف إلى عين أدان إلى راس الماء  كما تمكن  ذات اللواء من  توقيف الإرهابي الجزائري الخطير بحري الجيلالي  المعروف باسم  الذيب الجيعان  قائد مجموعة الثبات الإرهابية التي قتلت11 معلمة ومعلم سنة 1996 بنواحي  منطقة عين آذان جنوب بلعباس ،  واستغله في كشف  المناطق التي كان يتخذها الإرهابي الذيب الجيعان ومجموعته كمخابئ سرية وكذا الطرق التي يسلكها  الأمر الذي مكنه من إنهاء فلول الإرهاب بهذه المنطقة ، وهو الشخصية التي يعول عليها في  القضاء على الأزمة في الجزائر وحل مشاكلها بدقة مطالبين وزارة الدفاع بدعمه  لان له خبرة واسعة في إدارة الأزمات .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك