الجفاف ينذر بموسم فلاحي كارثي

فلاحو البويرة في مأزق

يتجه الموسم الفلاحي خلال هذه السنة بولاية البويرة نحو تسجيل أسوأ مردود على مر السنوات الأخيرة خاصة في شعبة الحبوب التي تستولي على حصة الأسد من المساحة الزراعية عبر تراب الولاية مقارنة بالشعب الأخرى, وهذا نتيجة عامل الجفاف المستمر بشح السماء طيلة الأشهر الأخيرة خاصة شهري جانفي وفيفري ما جعل المختصون في المجال يدقون ناقوس الخطر كون النبتة تحتاج كميات معينة من المياه لضمان استمرار نموها وفي السياق سارعت المصالح الفلاحية بالولاية لتوجيه نداءات عاجلة للفلاحين من أجل الاستعانة بالسقي التكميلي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الوقت لكن المعضلة ان كثير الفلاحين الذين تقربت منهم يومية ” الوسط ” أكدوا على عجزهم اللجوء للسقي التكميلي خاصة المتواجدين بسهل الأسنام شرق الولاية الذين اشتكوا حرمانهم من استغلال مياه سد تيلسديث ما جعلهم ينتظرون فقط غيث السماء لإنقاذ محاصيلهم الزراعية.

 

 أحسن مرزوق

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك