الجزائر ستواجه مشاكل في التصدير اعتبارا من 2027

تراجع مبيعات الغاز لأوروبا ب 22 بالمائة

  •  33 مليار دولار عائدات الجزائر في 2019

 

قال وزير الطاقة ورئيس منظمة “أوبك” محمد عرقاب أمس  الثلاثاء، إن مبيعات بلاده من الغاز نحو أوروبا تراجعت 22 بالمائة في 2019، بسبب الشتاء الدافئ.

جاء ذلك وفق ما أفاد به عرقاب للإذاعة ، ذكر فيها أن صادرات الغاز الجزائرية نتيجة “هذه الظاهرة الغريبة للشتاء الدافئ، التي ميزت أوروبا في 2019، بصدد التكرر مرة أخرى هذه السنة”.

ولم يقدم المتحدث أية أرقام بشأن حجم أو قيمة الصادرات من الغاز نحو القارة الأوروبية.

وأضاف “عائدات الجزائر من المحروقات بلغت 33 مليار دولار في 2019، تتمثل بمبيعات الغاز وأيضا صادرات البترول الخام”.

واعتبر أن تراجعا طرأ في عائدات بلاده من النقد الأجنبي خلال 2019، نتيجة تراجع معدل أسعار النفط الخام من 71 دولار للبرميل في 2018 إلى 64 دولار في 2019.

وحذر: “إن لم تجدد احتياطات الغاز وتزيد من الاستثمارات في هذا القطاع، سنواجه مشاكل جدية في التصدير اعتبارا من 2027، ولن نستطيع تصدير الغاز بحلول 2032”.

وأنتجت الجزائر ما يفوق 130 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في 2019، صدرت منها نحو 51 مليار متر مكعب، وبلغ الاستهلاك المحلي 43 مليار متر مكعب.

وجددت الجزائر بين 2018 و2019، عقود توريد الغاز لشركائها في أوربا (إيطاليا إسبانيا البرتغال فرنسا وتركيا)، لفترات تتراوح من 5 إلى 10 سنوات.

وتزود الجزائر أوروبا بالغاز الطبيعي عبر ثلاث خطوط أنابيب تعبر البحر المتوسط، يمر الأول من الجزائر إلى تونس وصولا إلى جزيرة صقلية الإيطالية.

ويمر الأنبوب الثاني من الجزائر عبر الأراضي المغربية وصولا إلى إسبانيا، والثالث انطلاقا من بني صاف الساحلية غربي الجزائر مباشرة إلى مدينة ألميرية جنوبي إسبانيا.

محمد سالم/الأناضول

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك