الجزائر ترفع من وتيرة التعاون الصيني

لكسر احتكار اللوبيات الأجنبية التقليدية

  • هبة ب100 مليون يوان لدعم المشاريع الاقتصادية بالجزائر

 

تواصل الجزائر رفع وتيرة سرعة تعزيز التعاون الصيني في كافة المجالات حيث توجت المساعي الأخيرة  بالتوقيع على اتفاق مع الوكالة الوطنية الصينية  للتعاون الدولي من أجل التنمية تم بموجبه منح هبة صينية ب100 مليون يوان لدعم العديد من المشاريع الاقتصادية والاجتماعية , وهي خطوة تريد من ورائها الجزائر كسر احتكار اللوبيات الأجنبية  التقليدية خاصة فرنسا التي ظلت لعشرات السنين شريكا اقتصاديا وفق منطق رابح خاسر , وفي هذا السياق اكد الخبير الاقتصادي صعيود محمد أن الإمكانيات التي توفرها الجزائر للاستثمارات الصينية لن تجدها في أي دولة أخرى كما يرغب الصينيين حسبه في غزو أفريقيا وأوربا اقتصاديا انطلاقا من الجزائر .

تترجم زيارة مسؤول المكتب السياسي ورئيس مكتب الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، يانغ جايشي، رفقة وفد هام إلى الجزائر منهم رئيس الوكالة الصينية للتعاون الدولي من أجل التنمية، وانغ شياوتاو التي تعتبر أهم أداة للسياسة الخارجية الصينية واستقباله من طرف المسؤول الأول عن البلاد الرئيس عبد المجيد تبون عن رغبة الجزائر في توطيد علاقاتها الاقتصادية مع هذا العملاق الاقتصادي والسياسي أيضا باعتباره عضو في مجلس الأمن , وتريد الجزائر تعميق علاقاتها التاريخية مع الصين لعدة أسباب أولها تقاسها مع بكين نفس المواقف السياسية والدبلوماسية تجاه أزمات دولية عديدة منها أزمة ليبيا ناهيك عن تمسك الصين بنفس المبدأ التي تدافع عليه الجزائر وهو عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها وحرمة ترابها مهما كانت حدة الأزمة والخلافات ولعل الجزائر تسعى من وراء مساعي تقوية علاقاتها مع الصين التي زادت اتساعا منذ وصول الرئيس عبد المجيد تبون للسلطة في رئاسيات 12 ديسمبر الفارط , ومبادرته بمد يد العون للصين عند اكتشاف اول بوادر فيروس كورونا في مدينة وهان الصينية عن طريق إرسال هبة جزائرية مكونة من معدات طبية وكمامات ما جعل الصين تتذكر هذا الموقف بوقوفها إلى الجزائر بإرسالها فريق طبي مختص في صد هذا الفيروس  خلال انتشار وباء كوفيد بالجزائر الربيع الفارط على غرار كل دول العالم , لكسر احتكار لوبيات أجنبية في مقدمتها شركات فرنسية  لمجالات عديدة بالسوق الجزائر من خلال استثمارات تعود بالنفع على الدول الأجنبية رغم التسهيلات والمزايا الممنوحة لها .

ولغرض تحقيق هذا الهدف تكون الصين قد أوفدت أمس عضو المكتب السياسي ورئيس مكتب الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الحاكم  يانغ جايشي على رأس وفد هام يتقدمهم الوكالة الوطنية الصينية  للتعاون الدولي من أجل التنمية وقد حظي الوفد الصيني باستقبال رسمي من قبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ووزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم وكعربون على رغبة الصين الجامحة في تعزيز تعاونها الاقتصادي مع الجزائري تم  التوقيع على اتفاق للتعاون الاقتصادي والتقني بين الجزائر و الوكالة الصينية للتعاون الدولي من أجل التنمية وتتعلق بهبة مالية قدرها 100 مليون يوان لتمويل مشاريع التعاون بين البلدين .

باية ع 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك