التيار الإسلامي “غثائي” غير مجدد

جاب الله يفتح “النار” على الاسلاميين ويؤكد:

انتقد عبد الله جاب الله، الإسلاميين واستراتيجية معارضتهم للسلطة بالجزائر، بسبب جهلهم لطريقة الإصلاح الناجحة ما جعلهم يعيشون مرحلة الغثائية والاتباع لما ينتجه الغير حسب وصفه، وأكد عميد التيار الاسلامي أنه حان الوقت لخلق نوع من الديناميكية المنتجة لسياسة تجديدية لهذا التيار تخدم الجزائر والجزائريين بشكل عام.

وفي دورة أولى لمجلس الشورى الوطني لحركة العدالة والتنمية، غاب عنها النائب البرلماني لخضر بن خلاف بسبب وفاة ابن عمه، والبرلماني الأخر حسن لعريبي لتواجده في فرنسا لإجراء عملية جراحية، أوضح رئيس الحركة عبد الله جاب الله، خلال كلمته أن التيار الإسلامي بالجزائر غير قادر على التجديد لمجابهة السلطة ومعارضتها باقتراحات إصلاحية منبعثة من فكر الحركة الاسلامية، مشددا على أن الأحزاب الإسلامية لم تصبح تلك الأحزاب المميزة والمختلفة عن منافستها في الساحة السياسية، وهذا أمر كارثي يوجب عليها التحرك خدمة لفكرها الاسلامي الخالص.

ومن جهة أخرى أفاد ذات المصدر أن الجزائر في الوقت الراهن تشهد حكما من قبل نخبة ترفض الاستماع إلى الأخر، ولا تنصت للاقتراحات التي تقدمها المعارضة، رغم أن الواجب يضيف جاب الله التشاور خدمة للجزائر والجزائريين، وراح الرجل الأول في حركة العدالة والتنمية إلى أكثر من ذلك لما أبرز أن السلطة تعمل دائما ضد ما تقدمه المعارضة من حلول، وهذا الذي يخلق نوع من الاستبداد السياسي الذي سيعمل على جر الجزائر إلى الهاوية، في وقت يُستحسن فيه أن تكون كل الجهات السياسية تعمل على إخراج الجزائر من الوضعية الكارثية التي ولجت فيها منذ سنوات عدة.

وفي سياق أخر وصف جاب الله الأوضاع بالجزائر في كافة المجالات بالمهترئة التي تحتاج لتعاون وإصلاح عميق، حيث أشار إلى المجال السياسي الذي قاله عنه الصورة العاكسة لكل المجالات الأخرى التي تتخبط في مشاكل لا تعد ولا تحصى، رغم  الانفتاح الذي دخلت فيه الجزائر منذ 29 سنة إلا أن الواقع يؤكد عكس ذلك، لكون كل الأمور تبين أن البلاد ترجع للوراء، وفيما يخص الاضرابات التي تشهدها بعض القطاعات، جعلت ذات المصدر يدعو السلطة إلى فتح باب الحوار عوض التعنت على الرأي الواحد، مذكرا في الأخير بسياسة العدالة والتنمية الرافضة لمثل هكذا ممارسات.

انتخاب نصر الدين حجيرة امينا اول لجبهة العدالة و التنمية

ومن ناحية أخرى انتخب يوم أمس نصر الدين حجيرة   كأمين اول لجبهة العدالة والتنمية بعد ان اقترح رئيسها عبد الله جاب الله اسمين هما نصر الدين حجيرة و عبد الباقي كسال كما ينص القانون الداخلي للحزب، أشار  عبد الله جاب الله في الدورة الاولى لمجلس الشورى الوطني ان النائب ورئيس المجموعة البرلمانية للاتحاد من اجل النهضة والعدالة والتمنية لخضر من خلاف رفض تولي هذا المنصب متحجج بوضعه الصحي الذي لا يسمح له بالقيام بدوره بشكل المطلوب، في حين تم اختياره كرئيس للمجلس الشورى الوطني لجبهة العدالة والتنمية.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك