التحقيق مع 06 ولاة بالغرب الجزائري في قضايا فساد

التحقيقات جارية حول إبرام صفقات مشبوهة

باشرت السلطات الأمنية  تحقيقات معمقة مع  ستة ولاة بالجهة الغربية في قضايا فساد كبرى ونهب للعقار العمومي لفائدة أشخاص نافذين ورجال أعمال ، و من بين الولاة المحقق معهم  والي حالي على خلفية تورطهم في قضايا فساد تخص إبرام صفقات مشبوهة  والتنازل على  عقارات عمومية لفائدة أشخاص نافذين ورجال أعمال  بالدينار الرمزي  في صفقات مشبوهة ومقابل مزايا  كبرى من شأن التحقيقات كشفها ، من جانب آخر من شأن التحقيقات أن تمتد إلى ولاة آخرين في قضايا منح صفقات مشبوهة لمؤسسات كبرى لا تملك المطابقة على رأسها مجمع حداد.

هذا وتعد ولاية وهران من اكبر الولايات المعنية بالتحقيقات التي تشمل 03 ولاة سابقين تعاقبوا على تسيير الولاية  وقاموا بإبرام صفقات عقارية  مع رجال ومسؤولين سامين بالإضافة إلى تنازلات على عقارات عمومية بالدينار الرمزي منها ما كان مخصص لإقامة مشاريع عمومية سواء بالكورنيش الوهراني أو المناطق الصناعية على رأسها الاستيلاء على مساحة تابعة  لمؤسسة ميترو الجزائر  بالسانيا من قبل رجل أعمال  معروف ،ناهيك على التصرف في أملاك عمومية بطرق مخالفة منها منع مساحة واسعة لشخصية معروفة لإقامة فندق ومركز تداري وتحويل الجهة المقابلة له الى مرآب لسيارات الفندق الذي يحتوي على مرىب بأحد الأحياء الراقية بوهران ،  يضاف إلى ذلك وال سابق لعين تموشنت السابق التي عرف الكورنيش التموشنتي في عهده نهبا كبيرا ، حيث يوجد ملف ثقيل يدين الوالي السابق والذي يخص التنازل عن قطعة أرضية كانت مخصصة لإقامة  إقامة رسمية للولاية إلى أحد رجال الأعمال ،و بالدينار الرمزي ناهيك على ملفات صفقات كبرى ، كما يشمل التحقيق أيضا والي ولاية مستغانم السابق الذي حول أرضية منتزه عمومي إلى أحد رجال الأعمال الذي أقام على أنقاضه فندقا بعدما تحصل على القطعة الأرضية بالدينار الرمزي، ناهيك عن تنازله على مساحات عقارية عمومية واسعة  لأشخاص نافذين ورجال أعمال بالدينار الرمزي  والتي حولت المواقع العمومية التي كانت مخصصة لإقامة مشاريع تنموية إلى  ملكيات خاصة  لشخصيات نافذة ، من جهة أخرى يواجه والي ولاية تيارت مشكل كبير يخص علاقته في دفاتر شروط  مؤسسات تركيب السيارات بحكم  وكذا التنازل على مساحات واسعة من العقارات العمومية  لفائدة رجال الأعمال بطرق مشبوهة  من شأن التحقيق من كشفها .

كمن جانب آخر أسرت ذات المصالح عن تحقيقات أخرى تشمل ولاة حاليين في صفقات مشبوهة  تخص منح امتيازات ومشاريع لمؤسسات لا تتوفر فيها الشروط بالإضافة الى التستر عن مشاريع متأخرة كبرى  والتي من شأنها أن تعرضهم للتوقيف، هذا وقد انطلقت التحقيقات  بناء على تقارير استعلاماتية وأمنية ،والتي حركتها عملية مكافحة الفساد التي انطلقت مؤخرا ضد العديد من رجال الأعمال والمسؤولين الفاسدين الذين استغلوا مناصبهم لتحقيق مأربهم الخاصة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك