التحقيق في مصدر ثراء 15 رجل اعمال جديد بالولايات الغربية

باشرت مصالح تحقيقات أمنية مع جملة من رجال الإعمال بالجهة الغربية والتحقيق في مصدر أموالهم التي تقدر بالملايير والشركات الكبرى والمؤسسات الراقية وظهرت في وقت وجيز ، وحاولوا خلال جائحة الكورونا ركوب موجة النشاطات الاجتماعية والشعوبية والتضامنية للاقتراب من المسؤولين . وإعادة سيناريو طحكوت وحداد .
ففي ولاية عين تموشنت تجري تحقيقات معمقة مع احد الشباب في الأربعينات من العمر حل بالجهة الغربية قادما إليها من ولاية مجاورة أين كان يعاني الفقر المدقع ليتحول في ليلة وضحاها إلى احد اكبر أثرياء الولاية ويملك عقارات ومؤسسات سياحية ومركبات فاخرة و أرصدة مالية وصفقات مع إحدى اكبر المؤسسات بالمنطقة، هذا وتجري التحقيقات في مصدر أموال هذا الشخص وعلاقته المشبوهة مع بعض المسؤولين في مقدمتهم وزير سابق ،كما انه حاول ركوب الموجة السياسية ، لكن أعين الأمن كانت قريبة منه وفتحت تحقيقات في الملف خاصة بعدما بدأ يسعى جاهدا في الوصول إلى التقرب من الوالي الجديد للولاية ، وبولاية تلمسان انطلقت التحقيقات في مصدر ثراء 5 أشخاص تبين تحولهم إلى أثرياء انطلاق من العدم منهم شخصية معروفة من مدينة مغنية تسيطر على الاستيراد والتصدير عبر ميناء الغزوات ، وصاروا من المقربين من بعض المسؤولين المحليين ومستشارين لهم وهو ما يعيد سيناريو العصابة من جديد، نفس الوضع عرفته ولاية مستغانم إلى تحول احد الفلاحين من الناحية الشرقية للولاية و إلى احد اكبر رجال الإعمال والمال بالولاية ، حيث أسرت مصادر مقربة إن التحقيقات الأمنية قد انطلقت في مصدر ثراء هذالفلاح وعلاقاته، من جانب أخر ، كما أشارت مصادر مقربة إن له طموحات سياسية في دخول البرلمان عن طريق المال وهو ما يكرر سيناريو حداد وطحكوت ، وبمعسكر انطلقت تحقيقات في مصدر ثراء احد رجال الإعمال بالمنطقة والذي أصبح يملك مؤسسات كبرى في كبريات المدن ، كما سمحت له أمواله في اقتحام السياسة والتحول إلى شخصية نافذة ، وبوهران يجري تحقيق معمق مع 07 رجال إعمال ظهر الثراء عليهم ولهم علاقة مباشرة بمسؤولين مسجونين في قضايا فساد ، وتبين حصولهم على امتيازات لإقامة مشاريع على حساب أملاك الدولة ومؤسسات عمومية لاقامة فنادق وشركات اقتصادية جنوا منها الملايير.
محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك