البرلمان يجرد  طليبة من الحصانة وبن حمادي ينجو

 بعد رفضهما التنازل عنها طواعية

صوّت نواب المجلس الشعبي الوطني المجتمعون أمس في جلسة مغلقة لصالح رفع الحصانة البرلمانية عن النائب بهاء الدين طليبة نائب جبهة التحرير عن ولاية عنابة مع احتفاظ النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي إسماعيل بن حمادي عن ولاية برج بوعريريج.

وكشف التصويت، حيث وافق 277 نائبا عن رفع الحصانة عن طليبة مقابل امتناع 30 نائبا، في حين أن بن حمادي تم التصويت بـ: 156 صوتا بلا، و131 صوتا بنعم، مقابل امتناع 45 نائبا و7 أصوات ملغاة.

وكان المعنيان قد رفضا التنازل عن الحصانة طواعية مما استدعى استكمال  الإجراءات القانونية باستدعاء جلسة مغلقة يتم التصويت فيها من قبل النواب على رفع الحصانة من عدمها .

من جانبه دافع، النائب البرلماني عن التجمع الوطني الديمقراطي، اسماعيل بن حمادي، عن نفسه، من خلال التقرير الذي رفعه أمس ، في جلسة رفع الحصانة عن شخصه، و تبرأ  من كل التهم التي تطاله، وفي تقريره نفى بن حمادي تهمة التمويل السري لحملة الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، متحججا بأن الانتخابات لم تتم أصلا، فكيف له أن يمول حملة انتخابية لم تجر، فيما لم يأت على تبرير نفسه من تهمة استغلال وظيفته النيابية لتذليل العقبات والحصول على امتيازات غير مشروعة لنشاطه التجاري ،ودعا بن حمادي زملاءه النواب، إلى عدم رفع حصانته البرلمانية، معتبرا التهم الموجهة إلى شخصه كيدية وذات طابع سياسي.

من جهته قال النائب البرلماني بهاء الدين طليبة إن طلب رفع الحصانة عنه جاء بعد شكوى أودعها كضحية ضد أبناء ولد عباس وأصدر النائب البرلماني عن الأفلان، بيانا، عاد فيه إلى تفاصيل وأسباب طلب رفع الحصانة عنه، حيث قال إنها تعود لسنة 2017.

وأوضح طليبة أنه في تلك السنة قام بإيداع شكوى لدى محكمة الشراقة غربي العاصمة، ضد ابني جمال ولد عباس وأضاف البرلماني المثير للجدل أنه فعل ذلك بعدما راح ضحية ابتزاز مارسه عليه إبنا الأمين العام الأسبق للأفلان جمال ولد عباس.

وللإشارة كانت وزارة العدل قد طلبت من مكتب المجلس الشعبي الوطني في 9 سبتمبر الماضي رفع الحصانة البرلمانية عن نائب ولاية عنابة، بهاء الدين طليبة، للسماح بمتابعته في قضايا فساد وشغل المعني في العهدة السابقة منصب نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني.

و من جهة أخرى و في ذات الجلسة صادق نواب المجلس الشعبي الوطني  بالأغلبية على تنصيب النواب الجدد لرئيس المجلس الشعبي الوطنية وخلال جلسة علنية أمس صادق النواب على عضوية نعوم بلخضر، بوعلام بوسماحة، علي مرابط وفرحات أغريب عن جبهة التحرير الوطني في مكتب المجلس الشعبي الوطني كما صادق النواب أيضا على تنصيب  صلاح الدين دخيلي، جميلة بلحبيب ولخضر سيدي عثمان نوابا لرئيس المجلس الشعبي الوطني عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي وزكى نواب الغرفة السفلى للبرلمان النائب احمد شريفي عن حركة مجتمع السلم وبدرة فرخي عن قائمة الأحرار ليكونا في عضوية المكتب.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك