الإطاحة بعلي حداد يضع 28 واليا في قلب المدفع

من بينهم  04 ولاة بالجنوب الشرقي

سيجد زهاء 28 واليا من مختلف ولايات الجمهورية من بينهم 04 ولاة بالجنوب الشرقي ، في وجه المدفع عقب توقيف رجل الأعمال والرئيس السابق للأفيسو علي حداد ، هذا الأخير الذي كان بمثابة الحصن المنيع لمسؤولين نافذين.

علمت يومية “الوسط”من مصادر مطلعة ، أن الإطاحة برجل الأعمال علي حداد واعتقاله أثناء محاولته مغادرة التراب الوطني بجواز سفر بريطاني وبطريقة غير قانونية عبر المركز الحدودي بأم الطبول بولاية الطارف ،باتجاه دولة تونس، سيسقط القناع حتما عن بعض المسؤولين من بينهم 28 واليا بمختلف ولايات الجمهورية بما فيهم 04 ولاة بالجنوب الشرقي ، إضافة لـوزراء و أمناء عامين بالوزارات يمتلكون بشكل أو بآخر شركات استثمارية يديرونها من وراء ستار الأقارب تم تأسيسها خلال السنوات الماضية . .

إلى جانب ذلك فقد أشارت نفس الجهات ، أن انهيار إمبراطورية علي حداد ووضعه تحت التحقيق بامكانه كشف أشياء كثيرة ، سيجعل  هؤلاء المسؤولين خاصة ما تعلق منهم بالولاة الذين تعالت الأصوات المطالبة برحيلهم بسبب عجزهم في التسيير ووقوفهم خلف عرقلة تعليمات الحكومة الخاصة بملفات عديدة كالشغل ، السكن ، الاستثمار الصناعي والفلاحي يعدون أيامهم الأخيرة ، حيث طالبت شكوى وعرائض احتجاجية رفعت في وقت سابق بتنحية هؤلاء الولاة الفاشلين لكن علاقتهم الوطيدة برئيس الأفيسوالسابق حال دون تحقيق ذلك .

من جهة ثانية كشفت مصادر أخرى مطلعة أن التحقيق في ممتلكات و أملاك رئيس الأفيسو المستقيل علي حداد ستكشف العديد من أسماء المسؤولين النافذين والمتورطين في دعمهم لمشاريعه ،و مشاريع أصدقائه بطرق مخالفة للتشريع وقوانين الصفقات العمومية حسب المعطيات الأولوية المتوفرة .

وحسبما جاء على لسان متابعين للوضع الحالي بأن الأيام القليلة القادمة ستكشف الكثير من الأشياء بالكشف عن أسماء مسؤولين على جميع المستويات لهم صلة مباشرة وغير مباشرة بالشخص المعني.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك