“الإسلاميون أما فرصة لا تعوض للنجاح في الرئاسيات”

الباحث السياسي وأستاذ العلوم السياسية، بن طرمول عزيز:

·        قيادة الإسلاميين الحالية قادرة على خلق تحالف

أكد الباحث وأستاذ العلوم السياسية عزيز بن طرمول بأن “عبد الرزاق مقري” و”عبد الله جاب الله” قادرين على بناء تحالف وتوافق يليق بشروط مرحلة ما قبل الرئاسيات، والعمل على الاستفادة من التجربة العربية بالرغم من أن المعركة لن تكون سهلة، في حين أوضح أن الأمور لن تنجح إلا إذا توفرت شروط مهمة أولها الاتصال مع الشعب والسعي على إقناعه.


وأوضح ذات المصدر خلال تصريح خص به “الوسط” بأن الإسلاميين أمام فرصة لا تعوض في الرئاسيات وهذا في ظل الوقائع التي تعرفها الساحة السياسية خلال الفترة الراهنة، مضيفا:” أرى أن الأحزاب السياسية الإسلامية يتوجب عليها الوعي بظروف وشروط المرحلة وأن يضعوا خلافاتهم وحساسيتهم جانبا”، متابعا:”لقد كشفت لنا المراحل السابقة بانعقاد مؤتمرات الأحزاب الإسلامية ان هناك خلافات في الفهم والمقاربة وكيفية توحيد الرؤى اتجاه الرهانات خاصة الانتخابية منها وكيفية التموقع وسط أجهزة السلطات،  تفاصيل عديدة هي موضع خلاف بدءا ممن يحق له قيادة القائمة الموحدة”.

وفي ذات السياق أبرز بن طرمول بأن الأحزاب الإسلامية يجب أن تدرس كيفية التعامل مع الصورة التي تركتها المرحلة السابقة مع تجربة “الفيس المحل” وكذا تحرك جماعة “المدخلية” التي تراقب الأوضاع والتحولات، موضحا:” قيادات الأحزاب الإسلامية قادرة على صنع وبناء تحالف وتوافق يليق بشروط المرحلة وطرح برنامج يصحح أخطاء الماضي القريب والاستفادة من تجارب دول المنطقة العربية”، متابعا:” علما أن المعركة لن تكون سهلة في ظل ما تتميز به التفاعلات اليوم من اجتهادات علمانية وكذا مواقف أحزاب السلطة التي مازالت تعتبر النهج السياسي الإسلامي تهديدا للأمن المدني والاجتماعي”.

ودعا محدثنا الإسلاميين الجزائريين الظهور بصفة النهج الواحد والتعايش ضمن فضاء، ومضمون سياسي قادر على مواكبة الواقع الراهن، حيث أكد بأن  البداية ستكون من المجالس المنتخبة وغرفة البرلمان بالأساس وتوفير فضاء إعلامي واتصالي وعلاقات عامة تفصح عن برنامجها خاصة في الجانب الاجتماعي والاقتصادي والاستثماري، مضيفا:” لابد من التأكيد على السياسي المدني الذي يضمن الحقوق والابتعاد عن الاجتهادات التي تسيء للنهج الإسلامي القادر علي الجمع والتعاون مع الجميع”.

وفي الأخير شدد الباحث وأستاذ العلوم السياسية على أن الاتفاق الصريح والمسؤول على مرشح جامع أصبح أولوية مهمة، مؤكدا بأن المرشح يجب أن يتوفر على كاريزما قادرة علي الإقناع والتعايش واثبات القدرة على انجاز التغيير، موضحا :”العملية ليست سهلة لكنها ممكنة وضرورة الاستفادة من الوقت الضيق قبل الرئاسيات والعمل على التحضير بالتعامل مع كل الفضاءات بالمجتمع”.

علي عزازقة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك