الأنانية هيمنت على النقابات المستقلة على حساب الفئات الهشة بقطاع التربية

دعا للكشف عن ملف الخدمات الاجتماعية.. بحاري:

ألقى الأمين العام للنقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية،  سيد علي بحاري، مسؤولية التهميش الذي تعاني منه الفئات الهشة بقطاع التربية على النقابات المستقلة التي قال أنها تعتمد عليهم كشريحة أساسية في زيادة عدد الإنخراطات، في حين أنها لا تنافح عن حقوقهم، مؤكدا أن الظلم والتهميش الذين تعانيه فئة الأسلاك المشتركة جاء نتاج الضغط الذي تمارسه النقابات المستقلة على الوصاية لتحقيق مطالبها على حساب الفئة الأكثر هشاشة في قطاع التربية، حيث سبق وأن اتهم النقابات المستقلة بأن الأنانية تعم إطاراتها لصالح فئتهم “الأساتذة” على حساب باقي الفئات الإدارية والفئات الهشة التي لا يتذكرونها سوى كفئات ترفع عدد الانخراط وفي الضغط خلال الإضرابات.

واعتمد سيد علي بحاري، في تصريحات على القانون الأساسي الذي وصفه بالجائر وكذا ملف الخدمات الاجتماعية لعمال التربية والتي حولت أموال الصندوق إلى غنائم لفائدة فئة معينة بحسبه، تستغل أموال العمال لقضاء العطل والسفريات، فضلا عن الظلم على فئة الحجاب بمختلف المؤسسات التعليمية من خلال حرمانهم من حقهم في السكن الوظيفي والذي سبق وأن اتهم المسؤولين بالهيمنة عليه على راسهم مديرو المؤسسات رغم أنه قانونيا لصالح الحجاب.

وجدد المتحدث على هامش الجامعة الصيفية التي احتضنتها مدينة مستغانم، تمسك القواعد النضالية عبر ربوع الوطن البالغ عددها نحو 200 ألف منخرط، بالمطالب الشرعية التي سبق طرحها في اجتماعات تنسيقية مع وزارة التربية خاصة ما تعلق بضرورة تحسين القدرة الشرائية لفئة الأسلاك المشتركة واصفا أجرة 17 ألف دينار بـ”الإهانة والميزيرية”، في حين أضاف أنه يتعين على كل الفئات الهشة بالقطاع الى قطع كل أساليب خنق الحريات النقابية والحق في الدفاع عن المطالب المشروعة، “إننا مستقلون في اتخاذ القرارات إذ نعلن الاستمرار في هذا الإطار القوي نبلغ الجميع وخاصة منتسبي عمال المخابر، والإداريين، الوثائقيين، العمال المهنيين، وأعوان الوقاية والأمن على أننا مازلنا على العهد الذي قطعناه مع منخرطينا في جميع الولايات والوطن”، في حين خاطب التربويين بأنهم لا يزايدون على حقوق الأساتذة وإنما “نزايد على من يريد أن يستغلنا لحسابه مساهمة من النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية في إغناء النقاش حول البيروقراطية والانتهازية الوصولية من هذه الشريحة التي اختلط عليها الحابل بالنابل لكثرة النقابات فإننا نقدم للجميع هذا الموضوع على أن نجد فيه مجموعة من القيم التي تنير حاضرنا النقابي، وهو جد مختصر يلخص فقط أهم الأحداث التي نراها مناسبة ومفيدة”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك