الأمين العام للعمال الجزائريين سليم لعباطشة الدستور الجديد يستجيب لمطالب الحراك

تقرير: محمد بن ترار

دعا الأمين العام للعمال الجزائريين سليم لعباطشة في ندوة جهوية للإطارات النقابية على مستوى الغرب الجزائري بوهران إتباعه إلى التصويت ب”نعم” لصالح مشروع الدستور الجديد بصفته الآلية الوحيدة التي ستؤمن مطالب الحراك الشعبي ومكتسبات الشعب والفئات  العمالية وتخلق القطيعة مع الماضي  ، خاصة في مجال تدعيم الحريات والفصل بين السلطات ، وضمان الحماية من الفساد على خلفية دسترة الوقاية منه ومكافحته .

 وأشار لعباطشة على ضرورة تجند الطبقة العمالية بصفتها الأغلبية الساحقة من أجل التصويت على الدستور بصفته مسعى حتمي لبناء الجزائر الجديدة وخلق قطيعة مع الماضي وذلك  لما يحويه من مواد صريحة تصب في مكافحة الفساد وتحسين الاقتصاد الوطني عن طريق الاهتمام بحسن التسيير ودعم الكفاءات ، وشدد لعباطشة أنه لايجب أن تبقى الطبقة العمالية على الهامش وبعيدة عن الأحداث بصفتها قوة فعلية وإنما يجب أن تتجند لتكون ذات فاعلية  لحماية الاقتصاد الوطني ودعم التغيير لبناء الجزائر الجديد والخروج من التراكمات والصعوبات التي تواجهها البلاد ورفع التحديات للخروج من بقايا  الانحرافات في نمط التسيير الفاسد الناجمة عن النظام السابق .

هذا ودعا الأمين العام “للإيجتيا “إطاراته الى تحسيس الطبقة العمالية  بضرورة الخروج بقوة يوم الفاتح نوفمبر للتصويت لصالح الدستور الذي يضمن المحافظة على مكتسباتها ، خاصة وأن منظمته قدمت العديد من المقترحات في إطار النقاش حول وثيقة التعديل الدستوري والتي تم المصادقة عليها والتي كلها تصب في مصالح العمال والطبقة الشغيلة،على رأسها ضمان تدعم تسيير الشباب للمؤسسات الاقتصادية وتشجيع الكفاءات .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك