الأحياء الشعبية بتمنراست  تفشي ظاهرة السطو والاستيلاء على المنازل

تقرير: احمد بلحاج

أبدى سكان  الأحياء الشعبية بعاصمة الولاية تمنراست ، استياءهم الشديد من الوضعية التي تظهر عليها أحيائهم في ظل غياب التنمية المحلية و تفشي ظاهرة السطو و الإستيلاء على المساكن، وهي جملة المشاكل التي وقفنا عليها خلال الزيارة الميدانية التي قادتنا إلى ذات القرية .

أولى المشاكل التي يعاني منها سكان أحياء تبركات ،قطع الواد، سيرسوف الفراي ، مالطا والشموع ببلدية تمنراست ،هي التهيئة العمرانية ، وقد عبّر هؤلاء عن المعاناة اليومية كالاهتراء للطرقات و كذا نقص شبكات المياه الشروب إضافة عدم وجدود مرافق شبانية ترفهية تمحي غبن الشباب و تنسيه عن معاناته الذي أصبح يسبح في حوض كبير من الأفات الإجتماعية و الفقر و البطالة و تفشي ظاهرة السرقة و السطو على المساكن .
ومن جهة أخرى عبر قاطنو هاته الاحياء  عن تذمرهم الشديد من انعدام الإنارة العمومية عبر أغلب شوارع وأزقة الأحياء ، ما أثار حيرتهم واستغرابهم من عدم تحرك السلطات المحلية حيال الأمر، حيث باتوا يخشون الخروج ليلا بسبب الظلام الدامس الذي يعرفه، وأبدوا مخاوفهم من التعرض للاعتداءات والسرقة من قبل بعض المنحرفين الذين يستغلون  الوضع، ويجدون في غياب الأمن راحتهم التامة للسطو على المساكن بكل احترافية في ضل غياب الانارة العمومية في الأحياء .
وطالب السكان بضرورة تزويد الأحياء المذكورة بمساحات خضراء من أجل المحافظة على جمال المحيط، كما أنها تعتبرمتنفسا للجميع من الضغوط اليومية.

ومن جهة أخرى، ناشد سكان  المتضررين من المشاكل القائمة  السلطات المعنية بضرورة إنجاز فضاءات للعب الأطفال من شأنها الحد من الخطر الذي يتربص بأبنائهم، والمتمثل في حوادث المرور، في ظل افتقادهم لمكان مخصص للعب، وعليه رفع السكان مطالبهم للسلطات المحلية بضرورة النظر إلى المشاكل والنقائص التي يعرفها الحي،   والعمل على إيجاد حل لها في أقرب الآجال.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك