استقالات جماعية لمكاتب الأرسيدي بالولايات

للمطالبة بعقد اجتماع لانتخاب رئيس جديد للحزب

يعيش حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية  أحلك أيامه على خلفية الاستقالات المتكررة لقيادة تاريخية ومجالس ومنتخبين من مختلف إنحاء الوطن  منها مكاتب كاملة بمعاقله في تيزي وزو وبجاية والبويرة والمطالبة برأس الأمين العام للحزب.

 هذا وأشارت المعطيات الأولية التي توصلت بها  جريدة الوسط أن أكثر من 13 مكتبا بلديا على المستوى الوطني وحوالي 50 منتخبا  أعلنوا تمردهم وانشقاقهم عن حزب الأرسيدي  محملين  رئيس الحزب محسن بلعباس مسؤولية الانحراف عن مبادئ الحزب والخروج عن  مبادئه الديمقراطية ، وكانت البداية من تيزي وزو أين قدمت قائمة بأكثر من 22 مناضلا ومنتخبا استقالتها  من الحزب ، وسرعان ما توسعت القائمة إلى بجاية والبويرة ، تلمسان وهران والجلفة  وحتى العاصمة ، حيث وجه المستقيلون رسالة إلى رئيس الحزب محسن بلعباس يطالبونه  بالتحضيرلانعقاد اجتماع لانتخاب  رئيس حزب جديد لحزب الأسيدي  ورفض عقلية التعيينات التي  تتبناها قيادة الحزب منذ رمدة طويلة ما أدى إلى فقدان الحزب للعديد من  الكفاءات  سواء على المستوى المركزي أو المحلي  ما جعل مردود الحزب السياسي يتراجع في عقر داره ويضمحل  في باقي الولايات الأمر الذي  يستوجب إعادة النظر في رئاسة الحزب وتصرف مسؤوليها.

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك