ارتفاع حظوظ اللقاح الأمريكي في الجزائر

تكثيف اللقاءات مع سفارات دول أجنبية لاقتنائه

  • وزير الصحة: الجزائر ستحصل عليه فور عرضه 
  • فوزي درار: مفاوضات مكثفة مع المخبر الأمريكي “فايزر” 

 

تصدر اللقاح الأمريكي لفيروس الكورونا المستجد، قائمة اللقاحات التي تفاوض الجزائر لاقتنائها في قادم الأسابيع أو الشهور، سواء لقاح مؤسستي بيونتيك وفايزر أو لقاح مودرنا، على اعتبار نسبة فعاليتهما التي تجازوت 90 بالمائة وقرب تقديمها طلب ترخيص لدى وكالة الأدوية في أمريكا والاتحاد الأوروبي.

وأكد عدة مسؤولون تفاوض الجزائر بكثافة مع سفارات دول أجنبية لاقتناء اللقاح، أبرزها سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، كان آخرهم وزير الصحة ثم مدير معهد باستور فوزي درار.

عبد الرحمان بن بوزيد 

الجزائر ستحصل عليه فور عرضه في السوق العالمية

طمأن وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد بخصوص جهود الجزائر لاقتناء لقاح فیروس كوفيد 19، مؤكدا أن الجزائر ستحصل عليه فور عرضه في السوق العالمية. 

صرح وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد أن مشاورات مكثفة يومية مع ممثلي الدول بخصوص لقاح فیروس كوفيد-19، مشددا بأن الجزائر مستعدة لاقتناء اللقاح المنتظر مهما كان سعره، في حين طمأن أن لقاح كوفيد 19 لن يدخل إلى الجزائر إلا إذا كان مضمونا ومستعملا في البلد المنتج على حد قوله.

وأكد المسؤول الأول في القطاع أن الجزائر في تواصل دائم مع دول العالم لاقتناء لقاح فيروس كورونا على غرار الولايات المتحدة، روسیا والصین وعدة شركات عالمية منها “فايز” الأمريكیة ، و “أسترازنیكا” البريطانية.

وأفاد وزير الصحة أن عدد المخابر التي تشتغل حاليا حول اللقاح 200، عبر مختلف دول العالم، لافتا أن عدد اللقاحات التي تقدمت في النتائج حاليا حوالي 40، منها من وصل الى المرحلة الثالثة.

وكشف وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد أن الفئات التي لها الأولوية في لقاح كورونا خلال اقتنائه، هي الأشخاص الذين يتجاوز سنهم 65 سنة ومن لديهم أمراض مزمنة، مشيرا أنه  لحد الساعة لا توجد أي دولة في العالم تقدم اللقاح لمواطنيها.

وأكد عبد الرحمان بن بوزيد أنه لم تعط إليه أية تعليمات بخصوص سعر اللقاح، مشيرا أن الجزائر ستقتنيه مهما كان ثمنه، يجب ان يدرس هذا اللقاح من طرف الخبراء ومنظمة الصحة العالمية لتأكيد نجاعته.

 

فوزي درار

مفاوضات  مكثفة مع المخبر الأمريكي “فايزر” 

 

توقع مدير معهد باستور فوزي درار أن طرح لقاح “كوفيد-19” بداية السنة المقبلة وفقل لتوقعات منظمة الصحة العالمية ، كاشفا على اتصالات مكثفة مع المخبر الأمريكي “فايزر” للحصول على اللقاح فور توفره، باعتبار أن أبحاثها في مرحلة متقدمة مع نتائج اولية.

حذر مدير معهد باستور  فوزي درار من الارتفاع الرهيب في عدد الإصابات بفيروس كورونا التي تجاوزت عتبة الألف، معتبرا بأن الإجراءات والقرارات الأخيرة المتعلقة بإعادة فرض الحجر الصحي كانت بسبب تطور الوضعية الوبائية.

و اعتبر مدير معهد باستور أن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا كان متوقعا خاصة أن طبيعة الفيروس التنفسي تتطور عبر موجة ثانية و ثالثة، مذكرا ان فصل الشتاء يساعد على تنامي عدد الاصابات مثلما سجل مؤخرا“.

و طمأن فوزي درار بخصوص اللقاح المضاد لفيروس كورونا ، مشيرا إلى المفاوضات  الجارية بين الجزائر والمخبرين الأمريكيين “فايزر” و”مودرنا ثيرابوتكس” ، لافتا أن  أبحاثهما “في مرحلة متقدمة مع نتائج اولية.

وفيما يتعلق بالفئات التي لها الأولوية في لقاح كورونا خلال اقتنائه، قال فوزي درار:” الشيء المهم بالنسبة لنا هو الحصول على اللقاحات الأولى” لجميع السكان ، مع إعطاء الأولوية للأشخاص الاكثر عرضة، وهم سلك الصحة وكبار السن وكذلك الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة.

من جهة أخرى ، شدد فوزي درار على ضرورة تجسيد البرتوكول الصحي و إحترامه تفاديا لارتفاع عدد الإصابات و انتشار العدوي خاصة تجاوز عدد الإصابات الألف إصابة، معتبرا أن التدابير الصارمة التي اعيد ادراجها “مكيفة، مؤكدا على ضرورة عدم ربط الوضع الاقتصادي بالأزمة الصحية

وذكر فوزي درار بالتزام الجزائر باقتناء لقاح كورونا بأقل تكلفة بفضل نظام “كوفاكس” الذي يضم أكثر من 170 دولةّ، قائلا :” الأولوية بالنسبة للجزائر هي الضمان فيما يتعلق بأمن التموين”، مشيرا إلى إمكانية اقتناء اللقاح مباشرة من ممونين آخرين.

واعترف فوزي درار بنقص الكواشف على مستوى بعض فروع معهد باستور بالجزائر، موضحا أن الحصول على هذه المنتوجات لا يتم احيانا بالشكل المرغوب فيه”، حيث نسب هذه الوضعية الى صعوبات مرتبطة بالمصانع، متعهدا بتقليل  هذه المشاكل في المستقبل.

وكشف المتحدث عن  أسباب التأخير المسجل في اعادة ارسال تحاليل “PCR”، معتبرا أن أن بعض المشاكل التقنية تمنع بعض الفروع من ارسال التحاليل في نفس اليوم، مشيرا أن  بالنسبة للحالات المستعجلة يتم ارسال التحاليل في نفس اليوم او في مهلة لا تتجاوز 48 ساعة.

و في سياق آخر، أفاد فوزي درار عن استلام باقي الكمية المطلوبة من لقاح الأنفلونزا والمقدرة ب800.000 جرعة، نهاية الأسبوع المقبل، مذكرا بالتزام الجزائر باقتناء لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، مشيرا أنه من أصل 1.8 مليون جرعة من لقاح الإنفلونزا، استلمنا حتى الآن مليون جرعة.

و اكد أن الجرعات المستلمة تم توزيعها أساسا على مؤسسات الصحة العمومية وكذلك على بعض تجار الجملة، مذكرا بأن هذا المنتوج الصيدلاني يحمي من مضاعفات الانفلونزا الموسمية” لدى الاشخاص الاكثر عرضة للمرض، اي كبار السن وكذلك المصابين بأمراض مزمنة.

إ.لواس

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك