احلام يوسف عطال تتبخر بسبب عناد باتريك فييرا

ج.ن
جدّد، جون بيار ريفار، رئيس نادي نيس الفرنسي، تمسكه بخدمات لاعبه الدولي الجزائري، يوسف عطال، وذلك نزولا عند رغبة المدرب باتريك فييرا، بحسب ما أفادت به تقارير إعلامية فرنسية اليوم الإثنين، وهو الأمر الذي جعلت أحلام لاعب “الخضر” في مغادرة ناديه خلال الميركاتو الصيفي الجاري تتبخر، بعدما كان يأمل في أن يكون هذا هو الموسم الأخير له مع ناديه. وأكّد ريفار أن فكرة بيع عقد الظهير الأيمن الجزائري، ليست موجودة في أجندة النادي، وأن الحفاظ عليه يُعد ضمن الأولويات التي يحرص عليها رفقة إدارته. وكان الرجل الأول في الطاقم الفني لـ”العقبان”، قد أكد بأن نجمه الصاعد مُستمر في الفريق، خاصة بعد ترسيم عودته لمنصبه الأصلي. يُشار بأن “مُحارب الصحراء”، أكد في آخر خرجاته السابقة بأنه يُؤمن بالقضاء والقدر، ولن يستعجل أي خطوة بخصوص مُستقبله الكروي.
ويعد الدولي الجزائري من أبرز المطلوبين في الميركاتو الصيفي المقبل، حيث تتسابق عديد الأندية الأوروبية على ضمه الى صفوفها الموسم القادم. ابن مدينة بوغني، الذي قدم عروضا قوية هذا الموسم قبل إصابته والموسم الذي قبله مع نادي نيس في “الليغ 1″، هذا ما جذب الأضواء إليه وتحول إلى هدف بالنسبة لفرق كبيرة على غرار الإنتر وميلان وتوتنهام وأتلتيكو مدريد وباريس سان جيرمان، التي تراقب الوضع عن كثب وهناك من دخل في مفاوضات سرية مع إدارة نادي نيس.
وسبق لعطال اللعب لأندية بارادو وكورتري في بلجيكا، قبل أن تستقر مسيرته في نادي نيس الفرنسي حاليا، ويملك عطال في سجله الدولي 18 مباراة مع المنتخب الوطني، بدأت في جوان من عام 2017، سجل خلالها هدفا وحيدا، وشارك في تتويج المنتخب الوطني بكأس إفريقيا في 2019 في مصر.
وعانى مدافع “الخضر” هذا الموسم من إصابة في الركبة كان تعرض لها في ديسمبر الماضي، قبل أن يعود الى المستطيل الأخضر أول أمس السبت، وفرض عطال نفسه واحدا من أفضل النجوم الصاعدة في سماء كرة القدم العالمية، ما جعله محل إشادة من قبل عدة ملاحظين، حيث بات لاعبا مدللا لدى جمال بلماضي، مدرب “الخضر” وباتريك فييرا، مدرب نيس الفرنسي، الذين عولا عليه بصفة منتظمة طوال السنوات الأخيرة، وهذا لعدة أسباب من بينها سعيه دائما للظهور بأفضل مستوياته مهما كانت حالتيه النفسية والبدنية، والروح القتالية التي يلعب بها والتي تجعله معرضا دائما لإصابات خطيرة، فضلا عن إضافته الفنية المضمونة من الناحيتين الدفاعية والهجومية، ما يجعل منه ورقة تكتيكية ثمينة، وكذا التزامه الكامل بتطبيق تعليمات مدربيه، دون نسيان اندماجه السريع في صفوف المجموعة وعدم افتعاله للمشاكل.
وتفوّق الدولي الجزائري، على ليونيل ميسي في ترتيب أفضل المراوغين في العالم، وفقا لأرقام الصحيفة الرياضية الفرنسية “ليكيب”، ونجح النجم الجزائري في تحقيق معدل 10.4 مراوغة في المباراة الوحيدة، متفوقا على ليونيل ميسي الذي حل ثامنا بمعدل 8.3 مراوغة في المباراة الوحيدة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك