احتجاجات و مشادات في مراكز البريد

بسبب نقص السيولة المالية

 * وفاة ضحية بقرب  بريد الرمشي في تلمسان

 

 عاشت مراكز البريد بالولايات الغربية طوابير كبيرة للمواطنين الراغبين في سحب أموالهم  لشراء أضحية العيد ، خاصة وقد تزامنت في بعض الولايات  صب معاشات المتقاعدين مع أجور عمال التربية  ومردوديتهم وعمال البلديات ما خلق اكتظاظا  كبيرا هذا ووصل الأمر إلى تخريب معدات بعد مراكز البريد خاصة الصرافات الآلية التي ظلت خالية من الأموال في أغلب مراكز البريد.

 من جانب آخر شهد مركز بريد  بلدية الرمشي 25 سنة وفاة شيخ  في طابور خارج مركز البريد بسكتة قلبية  في حين تم تسجيل العديد من الإغماءات في الطوابير التي تنطلق قبل صلاة الفجر  بفعل الضغط والخوف  من غياب الأموال ، هذا وقد وجد القابضون والعمال  أنفسهم وجها لوجه  مع  كم هائل من المواطنين  الذين يطالبون بأموالهم في ظل غياب السيولة  والتي أشار وزير البريد  أن مراكزه لا تعرف أزمة في السيولة المالية ، في حين سقفت مراكز البريد السحب في الشبابيك لمبالغ مابين 10الاف و20 ألف دج  كأقصى  تقدير لضمان تسوية طلبات أكبر عدد  ممكن من الزبائن وهو ما رفضهم اغلب زبائن البريد بحكم أنهم على موعد مع عيد الأضحى الذي يحتاج إلى كل  الشهرية لشراء الأضحية.

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك