احتجاجات عارمة أمام مقر ولاية تمنراست

على خلفية اختطاف و اغتصاب طفلة عمرها سنة و نصف

تجمهر أمس الأحد مواطني تمنراست، أمام مقر الولاية، احتجاجا وتنديدا منهم على حادثة اختطاف و اغتصاب طفلة عمرها سنة ونصف  عبر مواطني مدينة تمنراست المحتجين أمام مقر الولاية، عن جام غضبهم الكبير مما وصفوه بحادثة اختطاف واغتصاب الطفلة مريم التي تبلغ من العمر سنة ونصف ، حيث طالب هؤلاء في حديثهم مع يومية “الوسط”، مصالح العدالة بتسليط عقوبة الإعدام في حق الجاني لتفادي تكرار مثل هذه الحادثة بعاصمة الأهقار المعروفة بعاداتها وتقاليدها الضاربة في عمق التاريخ.

حيثيات القضية تعود إلى أول أمس، أين تسلل أحد الشباب إلى بيت من البيوت بحي انكوف وسط مدينة تمنراست و اختطف طفلة تبلغ عام و نصف تقريبا من حضن أمها و فر بها وسط صياح والدة الطفلة، أين تم الاتصال بالشرطة و تم تمشيط الحي، حيث تم العثور عليها على الساعة الرابع صباحا في أحد البيوت المهجورة وجدت و قد تم اغتصابها، حيث أن التحقيقات جارية لحد الأن و الشرطة صرحت بقرب الوصول إلى الفاعل.

للإشارة فإن رئيس بلدية تمنراست تنقل إلى عائلة الضحية و قام بإجراء كل الترتيبات حيث تم حجز تذاكر الطائرة للمرافقين لها وتم التنسيق مع مستشفى مصطفى باشا لاستقبالها الرحلة.

أحمد بالحاج

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك