اجتماع حكومي عاجل لمناقشة الفراغ التنظيمي

بخصوص الحملة الانتخابية

من جهة أخرى، أضاف ذات المسؤول، في سياق متصل، أنه سيتم عقد اجتماع للأمانات العامة للحكومة، بمعية المستشارين القانونيين، لمناقشة الجوانب التنظيمية للحملة الانتخابية، وذلك بعد رصد فراغ تنظيمي يخص عمليات الاستفتاء الشعبي، مؤكدا في نفس الصدد، أنه سيصدر  قرار يخص سير الحملة المتعلقة بالاستفتاء التي ستنطلق يوم 7 أكتوبر.

ورغم استبعاده السماح بتجمعات شعبية نتيجة الوضعية الوبائية، إلا أن شرفي أكد بأنه سيتم ضبط مسار الحملة، عبر قرار يسمح للأحزاب والجمعيات والشخصيات الوطنية للانخراط في العملية، مشددا بالمناسبة، أن التحسيس من مهام السلطة في الاستفتاء، من خلال حث المواطنين للقيام بواجبه الانتخابي في الاتجاه الذي يريده.

 

فترة الطعن في القوائم الانتخابية 

 

من جهته، كشف علي ذراع المكلف بالإعلام في السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، في تصريح “لوأج”، أن المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية، التي انطلقت يوم 20 سبتمبر الماضي تمت في ظروف حسنة، مشيرا أن هذا تم بالنظر للتحضيرات التي قامت بها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات من خلال تنصيب اللجان القانونية، على مستوى 1541 بلدية عبر الوطن، إلى جانب القنصليات بالخارج، بالرغم من الظرف الاستثنائي للجزائر.

كما كشف علي ذراع، أن هناك فترة للطعون تنطلق يوم 28 سبتمبر الجاري وتدوم 5 أيام، ليتم ضبط الهيئة الناخبة بصفة نهائية.

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك