ابن الجوزي نموذجا للمثقف الخزان

مواقف و سير

بقلم:  جمال نصرالله شاعر وصحفي جزائري*

 

الوضع النفسي والشخصاني الذي عاش في كنفه الإمام الجليل أبوالفرج عبدالرحمن بن أبي الحسن علي بن محمد والمعروف بابن الجوزي باستطاعتنا أن نقول بأنه وضع خاص يشبه لحد ما.. ما دأب عليه كثير من المثقفين العرب المعاصرين .

لحظة تعجز عن تصنيفهم ووضعهم في أية خانة مبعدا عنهم أي تخصص في مجال معين .فهم موسوعيين وشاملي معرفة ينهلون من كل بئر وبحر. لكنهم في الأخير تراهم قد فازوا بميزة منفردة وهي حسن الخطابة  وحذاقة النطق والتحدث في المجالس بقوة وثقة مفرطة وهذا ماينطبق على ابن الجوزي الذي كان واعظا لا ينافسه أحدا .في هذه الهبة الإلهية ونعمة الفراسة التي جعلت منه حكيم زمانه ويُكنى بالإمام الجليل. كيف لا وهو القائل(إذا تكامل العقل قويّ الذكاء والفطنة …والذكي يتخلص إذا وقع في آفة أما المغفل فإنه يجني على نفسه) إنه الحافظ والمفسر والواعظ والأديب جوزيُ المولد أي من جوزة قرب نهر دجلة بالعراق. عاش يتيم الأب منذ الثالثة من عمره فكفلته عمته التي أرسلت به إلى  مسجد الشيخ الإمام أبي الفضل ابن ناصر …قال في أشهر كتبه الذي هو صيد الخاطر( إني رجل حُبِب إليّ العلم فاشتغلت به .ولا تقتصر همتي على فن على بعضه فأروم استقصائه…والزمان لا يتسع  والعمر أضيق…والعجز يُقعد) وزيادة على أنه تتلمذ على 86 شيخا فقد عاش زاهدا لا يخالط الناس ولا يعرف غير البيت او الصلاة يوم الجمعة .وكان أبوه تاجرا في النحاس ترك له ثروة طائلة مكنته من مواصلة طلبه للعلم لدرجة أنه بني مدرسة بمنطقة درب دينار وأسس بها مكتبة يسيرة…نموذج فريد إذا ابن الجوزي ممن فدوّا أنفسهم للمعرفة…حيث تقول كثير من الأخبار التي نقلت سيرته أن مجالسه كان يصل عدد متتبعيها إلى مئة ألف منهم الوزراء والأمراء …وجاءت اللحظة التي يوشى به…فغضب عليه الحاكم وعاش  تحت الإقامة الجبرية لمدة خمس سنوات كاملة…ثم تضيف المصادر بأن جنازته لم يكن أحد يتوقع ذاكم الحشد الذي ضمته.وبعض القراء يخلطون بينه وبين ابن قيم الجوزية لتشابه الأسماء .وهذا خطأ متباين…لأننا مع أديب من مدينة واسط سخر كافة طاقته للتحصيل وغالبا ما كان يشتكي من قصر الزمان ولهفته منقطعة النظير في التشبع بالعلوم…وقد تعلمنا من كتابه الشهير صيد الخاطر أن الكاتب الحقيقي لابد له أن يضع مسودات ومذكرات لأجل أن يسجل بها كل خواطره التي ربما البعض لا يضع لها حساب فهي مهمة في كذا من مناسبة .وهذا ما فعله ابن الجوزي مع كثير من الأفكار الطائرة المسافرة حين يلتقطها لأنها مرت بالبال ويضع لها ألف شأن…ثم نمر على كتابه تلبيس إبليس…الذي نتعلم منه..كيف يدخل الشيطان ويتجول مجالس الحكام والساسة ويوسوس لهم عن الموبيقات والشرور…. ثم في النهاية يقودهم للأحكام السيئة 

 

والمظالم ..فنتسائل ونحن نعيش القرن الـ21…ماذا لو عاش بيننا هذا الأديب وهو مجهز بأحدث التقنيات والوسائل التي ستمكنه من التواصل المعرفي أي بنفس الطاقة والرغبة والجموح الذي كان يملكه…أكيد أن عبقريته لا نجد لها وصفا أو تسجيل.. بحجة أنه ليس من طينة المثقفين العضويين أي الفاعلين داخل المجتمع كما يقول غرامشي إنما هو مثقف مشحون بالخيالات والتصورات المبدعة ومخزون كلما تقدم به العمر كلما زاد حجمه وتأثيره على محيطه..كيف لا وهو من كتب بيده قرابة الألف مجلد هذا المجهود بالطبع لا يستهان به ويجب أن يؤخذ في حسبان عبقرية هذا الرجل البغدادي… الذي أفنى حياته في الشحن والعطاء وكان يتضرع للسماء بأن عمر الانسان قصيروكل رغبته أن ينهل من فن وعلم..حتى يلبي عطش تلك الروح التواقة الراغبة دوما في التحليق والسفر عن حقائق الأشياء والمكنوزات… ما عسانا إلا أن نلقي التحية تلوى الأخرى لهذا النوع من الرجال الذين لم تغنيهم مفاتن الدنيا عن طلب العلم وإجبار ذواتهم على الزهد وذلك لأجل هدف سام وهو الإعلاء من قيمة العلم والمعرفة . والميزة الأخرى الأهم أنه سخر كل ماله لأجلهما .وهذا يدل بحال من الأحوال أنه كان صادقا وصاف السريرة.. لاهمّ له أو غاية إلا بما سيتركه من أثر أدبي وفكري وإنساني….والأكيد أن نسخا من هذا العالم الفذ موجودة في هذا العصر ولو بدرجة واحد من بين الألف…لكن تأثيرهم قليل على الواقع والمشهد الثقافي..لذلك غالبا ما تلحظهم يعانون من التهميش والتقزيم…وأن حجم الرداءة كان ولا زال أكبر منهم لا يستطيعون مقارعته و خلق بديل حقيقي لمواجهته والحد من تأثيره…فقط تراهم يبدعون في صمت…بعيدا عن كثير من المنابر التي تعلي من شأن هذا وتنزل من شأن ذاك

 

 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك