إيقاف رئيس اتحادية كمال الأجسام على ذمة التحقيق

ج.ن

علم موقع “الوسط” أن وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي، قرر إيقاف موسى ميساور، رئيس الاتحاد الجزائري لكمال الأجسام والحمل بالقوة، تحفظيا إلى غاية استكمال التحقيقات بشأنه.

وجاء قرار الوزير بناء على تقرير الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته التي اوفدت لجنة تفتيش إلى الاتحاد المعني على خلفية الاتهامات التي طالت رئيسه ميساور.

ويأتي القرار المرتقب لوزارة الشباب والرياضة بعد شكاوى من رياضيين ومسؤولي نوادي ضد رئيس اتحادية كمال الأجسام.

الشكاوى اتهم فيها “موسى ميساور” بتزوير ملفات للحصول على تأشيرات لأشخاص غرباء عن الاتحادية.

هذا وقدم أيضا الرياضيين ومسؤولي النوادي شكاوى أمام مصالح الأمن حول قضايا تزوير ملفات لنقل الحراقة إلى أوروبا.

كما وجه الرياضي المحترف في رياضة كمال الأجسام، فيصل ميهوبي، اتهامات لافتة ضد رئيس اتحاد اللعبة موسى ميساور، حيث حملت تصريحات بطل العالم اتهامات خطيرة ضد رئيس اتحادية اللعبة، تخص استغلال هذا الأخير بطولة العالم التي أقيمت بفلندا شهر أكتوبر للعام 2018 لتمكين غرباء عن الرياضة من السفر ونيلهم تأشيرات تولى بيعها إياهم مقابل دفع كل راغب منهم مبلغ 60 مليون سنتيم وأعد لهم ملفات على أنهم من رياضيي المنتخب الجزائري مع أنهم لا يمتون بصلة للرياضة أو اتحاديتها، بل همهم الوحيد هو السعي للظفر بمخرج يمكنهم من الهجرة نحو أوروبا بطريقة أفضل بكثير عن “الحرقة عبر قوارب الموت”.

وكانت وزارة الشباب والرياضة وقعت في جوان الماضي اتفاقية مع الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته والتي ترمي إلى محاربة الفساد في الأوساط الشبانية والرياضية، في إطار “أخلقة” الرياضة”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك