إنشاء محطة “كاب جنات” لتوليد الكهرباء بطاقة 1200 ميغاواط

 الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز محمد عرقاب

  • نطمح للوصول إلى 15.700 ميغاواط  خلال فصل الصيف
  • 58 مليار دينار حجم الديون على المستوى الوطني و42 بالمائة للبلديات

تم أمس تجميع شركات التوزيع لشركة سونلغاز في مؤسسة التكوين في مجال الكهرباء والغاز ببن عكنون بالجزائر العاصمة  أين تمت مناقشة موضوع  حول خطوط التوتر العالي والجد عالي  في إطار الشراكة رابح ـ رابح بحضور الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز محمد عرقاب ،ورايس عبد الحميد المدير العام للشركة الجزائرية لتوزيع الكهرباء والغازSDC والشركة الجزائرية لتسيير شبكة نقل الكهرباء  GRTE .     

عملية  إنجاز مشاريع الكهرباء والغاز مستمرة  إلى غاية 2020

 أكد الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز محمد عرقاب أن الهدف الأساسي  بالنسبة لنا  يتمثل في تحقيق الاكتفاء الذاتي بواسطة الإنجازات الكبرى التي نعمل جاهدين من أجل تحقيقها على أرض الواقع  ويأتي هذا عن طريق دراسة إنجازات المشاريع المتعلقة بالكهرباء والغاز والتي ستستمر عملية إنجازها إلى غاية 2020  من  ناحية الشبكة الكهربائية والتوتر العالي،  مؤكدا أن سونلغاز في مجال الكهرباء والتوتر المنخفض والمتوسط أنجز 350 ألف كلم من الخطوط التوتر على المستوى الوطني ، مشيدا بهذا الإنجاز العظيم حسبه والذي جاء بفضل  مجهودات عمال سونلغاز، موضحا أن مئة بالمئة من حجم الأعمال المنجزة من طرف سونلغاز أنجزت بالاعتماد الكلي على الأيادي والخبرات الجزائرية في هذا المجال عبر الدراسات والمخططات وآليات التفكير فسونلغاز لديها 5000 ألاف متعهد  حيث أننا سنقوم باستخدام أنجع الطرق لإنجاز مشاريعنا  في التوتر العالي بطريقة سريعة وبجودة عالية وبتكلفة قليلة .

إنشاء محطة “كاب جنات”  لتوليد الكهرباء بطاقة 1200 ميغاواط

أشار ذات المتحدث أن سونلغاز حققت في إنتاج الكهرباء على المستوى الوطني 18.000 ألف ميغاواط إضافة  إلى العمل على إنشاء محطة  كبرى وجديدة  لتوليد الكهرباء والمتمثلة في محطة ” كاب جنات”  الواقعة شرق بومرداس بطاقة 1200 ميغاواط  والتي  تعمل بتجهيزات جد متطورة  والتي ستقوم على امداد الكهرباء في ثلاث ولايات والمتمثلة  في “سي مصطفى” بولاية بومرداس ، و”أقبو” بولاية بجاية  و”العفرون” بولاية البليدة والتي تقوم بتحويلها بالشبكة الوطنية لكهرباء لتصل إلى تغطية شاملة في كامل شمال الوطن ،  مشيدا عرقاب  بالجهود الكبيرة  للشركة الجزائرية لتسيير شبكة نقل الكهرباء حيث توجد 29242 كلم  من الخطوط العالية والجد العالية بما في ذلك  4079 كلم  في 400 كيلو فولط ولديها 328 محطات المحولات الكهربائية بما في ذلك 17 محطة فرعية بالإضافة إلى ذلك ، يخطط مدير شبكة نقل الكهرباء  إلى تطوير جهازه بحلول 2027  من خلال تحقيق 24506 كلم  من الخطوط الجديدة  و 420 محطة ستخصص كمحولات كهربائية إضافية وعليه فاليوم تتطور شبكة النقل الوطنية بسرعة 1500 كلم في السنة  فلقد قدر رقم أعمال شركة سونلغاز في 2017 ، 49669 مليار دينار ووصلت قيمة الأرباح غلى 5086 مليار دينار في العام الماضي .

نطمح للوصول إلى 15.700 ميغاواط  خلال فصل الصيف

 

وفي سياق ذي صلة  دعا محمد عرقاب  إلى العمل على  تحقيق تجربة ناجحة فيما يخص  خطوط التوتر العالي والجد العالي حيث  بلغت قدرات الإنتاج الحالية في السنة  1500 كلم  ويأتي هذا  في إطار الشراكة بين  سونلغاز والمؤسسات والشركات الجزائرية الخاصة عن طريق  العمل جنبا إلى جنب من أجل تحقيق24.000 كلم في 2028 ،  فيما لم يخف ذات المتحدث عن تأخر في إنجاز الخطوط والشبكات وعلى هذا الأساس فسيتم العمل على تسريع العملية بخلق شبكة لتغطية انتاج الكهرباء ففي سنة 2017 وصلنا إلى  14.300 ميغاوط  في حين تتوقع لجنة ضبط الكهرباء إلى زيادته في الفترة الممتدة  بين جويلية وأوت من فصل الصيف 2018 ليصل إلى 15.700 ميغاواط .

الاعتماد على الكفاءات الجزائرية في الاستثمار الخارجي لسونلغاز

كما كشف عرقاب عن استثمار سونلغاز الخارجي بالاعتماد على الكفاءات الجزائرية و الوسائل والمعدات الجزائرية والتي نقوم بتصنيعها محليا إضافة  للدراسة البحثية للخطوط  حيث سيتم الاستثمار في دول الساحل في المدى المتوسط والبعيد  ويأتي هذا بطلب من تونس والمغرب  حيث تم  الاتفاق  معهما  لزيادة كميات إنتاج الكهرباء في هذين البلدين الشقيقين إضافة لتصعيد التبادلات بينهما حيث توقع الزيادة في حجم  التبادل مع الشريك التونسي  ، وكانت  البداية في أول عملية  مع ليبيا تمس  مجال الخدمات والمتمثلة في صيانة محطات الكهرباء وهذا من أجل  تقوية الخطوط في ليبيا في حين اعتبر أن هذه التبادلات  من شأنها ان تعود بالفائدة للجزائر اقتصاديا  لكونها ستساهم في إدخال العملة الصعبة إلى الجزائر.

58 مليار دينار حجم الديون على المستوى الوطني و42 بالمائة للبلديات

أما بالنسبة للعجز المالي للمؤسسة،  أوضح الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز أن الدولة الجزائرية قدمت لسونلغاز قروضا طويلة المدى من أجل سد  الحاجيات المالية وعليه فلقد قمنا بإعطاء الأولوية للمشاريع المتعلقة بالكهرباء والغاز ، فيما أشار أن حجم ديون على المستوى الوطني بلغ 58 مليار دينار والتي شملت البلديات والإدارات والمؤسسات في حين بلغت  ديون  البلديات بـ  42 بالمائة.

لم نسجل أي انقطاعات كبرى للكهرباء في الجنوب الجزائري

 

وعن الانقطاعات الكهربائية المتكررة في فصل الصيف أكد  محمد عرقاب  عن الجاهزية الكاملة  لفرق شركة سونلغاز للتدخل السريع في حالة تسجيل أي انقطاع كهربائي على المستوى الوطني  قائلا أننا لاحظنا ان درجة الحرارة في فصل الصيف فاقت 48 درجة غلى أنه لم نسجل أي انقطاعات  كبرى في مناطق الجنوب الجزائري .

تنصيب الخطوط ذات التوتر العالي في الأحياء السكنية مدروس تقنيا

 أما فيما يتعلق تنصيب الخطوط ذات التوتر العالي في الأحياء السكنية ،قال عرقاب أن هذه العملية مدروسة تقنيا اعتمدنا فيها على معايير ومقاييس عالمية لضمان حماية المواطنين ، فيما كشف عن حرص السلطات  المحلية بالتعاون مع سونلغاز من أجل  القضاء على ظاهرة سرقة الكوابل الكهربائية وطنيا .  

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك