إنشاء بورصة للخبرات الجزائرية في الخارج

بالتنسيق مع ثلاث قطاعات وزارية

كشف كاتب الدولة المكلف بالجالية الوطنية والكفاءات بالخارج، رشيد بلادهان، أمس، عن التفكير في إنشاء بورصة للخبرات الجزائرية، بالتنسيق مع وزارة البريد ووزارة المؤسسات الناشئة والجامعات الجزائرية، من خلال وضع منصة رقمية تشرع حاليا وزارة الخارجية في تصميمها، لربط المؤسسات والجامعات، بخبرائنا وعلمائنا بالخارج، للتعاقد معهم، بدل التعاقد مع الأجانب، في المجال الاستثماري.

حيث أكد بلادهان، لدى نزوله ضيفا على القناة الجزائرية الثالثة للتلفزيون العمومي، أنه قد تم إحصاء 770 مؤسسة يديرها جزائريون بالخارج، باعتبارها ثروة معول عليها للإسهام بالتنمية المحلية.

كما لفت المتحدث، أنه قد أعطيت تعليمات لكل سفرائنا و قنصلياتنا بالخارج، للتواصل مع جاليتنا الوطنية في بلاد الغربة، مع تقييم الوضعية الحالية لهم، بشقيها المتمثلة في أولا الجالية بصفة عامة، والكفاءات والخبرات بصفة خاصة، لوضع تسهيلات تخدم انشغالاتهم جميعا، قصد تمكينهم من المشاركة في المجهود الوطني، للنهوض بالاقتصاد الوطني.

وفي إطار حماية الرعايا الجزائريين، قال كاتب الدولة المكلف بالجالية الوطنية والكفاءات بالخارج، أنه سيتم قريبا إبرام اتفاقيات قنصلية جديدة، مع دول الخارج، لإضفاء أكثر حماية للمواطن الجزائري المقيم بالخارج، وهنا يتم الإعداد لمنصة رقمية، للتكفل بانشغالات الجالية الجزائرية بالخارج، وهو الأمر الذي لن يتحقق، إلا من خلال تعزيز الاتصال الرقمي، مع الجالية الوطنية بالخارج، بالإضافة إلى تعزيز الإطار القانوني لحماية الجالية بالخارج، منوها بالمناسبة، أن الجزائر تكفلت في إطار قانون النقل، بمصاريف نقل جثمان 2082 جزائري من جانفي 2020 لغاية جوان الجاري.

 

مريم خميسة

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك