إعادة فتح المجال الجوي قرار سيادي مرتبط بتطور وباء كورونا بالبلاد وخارجها

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المسشفيات الطيب بوزيد السبت ان الجزائر لن تستورد اللقاح المضاد لوباء كورونا الا بعد استعماله في البلد الذي صنع فيه ولم يترك أثار جانبية مؤكدا ان فتح الحدود والمجال الجوي هو قرار سيادي للدولة الجزائرية وهو مرتبط بتطور الوباء داخل البلاد وخارجها .
وقال وزير الصحة في تصريح للصحافة على هامش الندوة الوطنية للمؤسسات الناشئة التي أشرف على افتتاحها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ان الجزائر حقتت استقرارا فيما يخص انتشار وباء فيروس كورونا بفضل مجهودات السلطات العمومية بدليل وجود استقرار في عدد الإصابات غير اننا كما قال نتمنى تحسن أكثر في المستقبل لأن الفيروس لايزال موجود مشددا في هذا السياق على ضرورة التعايش معه باتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة كالتباعد الجسدي وغسل اليدين باستمرار وارتداء الكمامات وتجند أكبر فيما يخص الوقاية التوعية والتحسيس من هذه الجائحة التي تضرب العالم .
وبخصوص مساعي الجزائر لاستيراد اللقاح المضاد لوباء فيروس كورونا أبرز الوزير أن انتاج أي لقاح يتطلب فترة زمنية مابين 5 الى 10 سنوات مشيرا الى أن المنظمة العالمية للصحة كشفت أنه لا يوجد لقاح ضد هذا الوباء قبل 2021 , كما لا يوجد لحد الان أي لقاح مضمون من طرف المنظمة مبرزا أن الجزائر وعن طريق معهد باستور لديها اتصالات مع الصين وروسيا وبريطانيا حول هذا اللقاح ولديها الأسعار وتعرف تقدم اللقاح وتنظر انتاجه ولن تستورده الا بعد استعماله في البلد الذي صنع فيه والاطمئنان بعدم تركه لأعراض جانبية كما أبرز في نفس السياق أنه تم الاتفاق مع العديد من الدول من اجل شراء جماعي للقاح المضاد للفيروس كورونا حتى تكون أسعار مقبولة وضمانات جماعية , اما بصخصو اللقاح المضاد للانفلونزا كشف الوزير ان حملته السنوية تنطلق يوم 15 أكتوبر وقد تم تهيئة كافة الظروف لانجاح حملة التلقيح .
وفي رده عن موعد إعادة فتح المجال الجوي اكد الوزير ان إعادة فتحها قرار سيادي مرتبط بالوضعية الوبائية لبلادنا وكذلك الخارج لأنه كما قال فيه ذهاب واياب لاسيما وان الإصابات لاتزال مرتفعة في العديد الدول

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك