إعادة بعث ميناء الحمدانية قرار استراتيجي

الخبير في الشؤون الاقتصادية، بريش عبد القادر

إعتبر الخبير في الشؤون الاقتصادية، بريش عبد القادر في اتصال مع الوسط، أن أهم قرار خرج به مجلس الوزراء، يتمثل في إعادة بعث ميناء الحمدانية بشرشال، نظرا للأهمية الإستراتيجية لهذا المشروع الهيكلي الهام، حيث أمر الرئيس بربط الاتصال بالشريك الصيني للانطلاق في انجازه، واستدراك التأخر الحاصل لهذا المشروع الهام، الذي سيعزز الدور الاقتصادي للجزائر، خاصة في محيطها الإقليمي، في بعده الإفريقي، ليكون قاعدة لوجستيكية هامة، على المستوى الداخلي، وعلى مستوى الشراكة الاقتصادية، في اتجاه الأسواق الإفريقية.

فيما أكد بريش، خلال حديثه مع “الوسط”، أن قرارت الاجتماع الأخير لمجلس الوزراء، تعكس الحرص والاهتمام الخاص، الذي يوليه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بالفلاحة الصحراوية، والذي يظهر في تشديده على ضرورة ربط الكهرباء، بالمناطق الفلاحية بالصحراء، وإزاحة كل العوائق البيروقراطية، التي تعيق النشاط والاستثمار الفلاحي في الجنوب، بالإضافة إلى مطالبته، بتسريع وتيرة إعداد دفتر الشروط الخاص، بالاستثمارات الصناعية، المرتبطة بالزراعة الصحراوية، مع تفعيل دور الديوان الوطني الخاص بها.

 

أما في الجانب الصناعي، فقد ثمن المتحدث، قرارات مجلس الوزراء، الداعية لحل مشكل تسيير مناطق النشاطات، والمناطق  الصناعية، وضرورة ربطها بمختلف الشبكات الكهرباء والغاز والانترنت، وتهيئتها لتصبح جاهزة لإعادة بعث النشاط الاقتصادي، خاصة في الجنوب وفي الهضاب العليا.

كما لفت نفس المصدر، أن القطاع المناجم، وقطاع الطاقات المتجددة و الانتقال الطاقوي، قطاعان الاستراتيجيان يعول عليهما في التنويع الاقتصادي، والتخلص من التبعية للمحروقات، من جانب تطوير الشراكة الإستراتيجية مع الصين لاستغلال المعادن النادرة التي تمتلك تكنولوجيا الصناعات المنجمية في المعادن النادرة، وتجارتها بنسبة90%، من التكنولوجيات الموجودة في العالم، والتي سيكون لها حسبه بعدا استراتيجيا في الصناعات المرتبطة بالتكنولوجيا الالكترونية و الرقمية، التي بدورها تدخل في مجالات الصناعات الحيوية المدنية والعسكرية.

 

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك