إطلاق مناقصة وطنية لإنتاج 150 ميغاواط قبل 2018

مصطفى قيطوني في الملتقى الوطني التحضيري لها

  • فتح الباب أمام الخواص ودفتر الشروط جاهز

‎أكد وزير الطاقة مصطفى قيطونيي بمركز ‎ المؤتمرات  انه سيتم إطلاق أول مناقصة وطنية عن طريق المزايدة لإنتاج 150 ميغاواط من الكهرباء المنتجة من الطاقات المتجددة  قبل 2018 لخلق صناعتها الوطنية من المنتج المحلي في هذا المجال.

‎و أوضح الوزير أمس في ندوة صحفية نشطها على هامش الملتقى الوطني التحضيري لإطلاق  المناقصة الوطنية عن طريق المزايدة من طرف لجنة الكهرباء والغاز أنها موجهة خصيصا للمستثمرين المحليين وقال أن “دفتر الشروط المتعلق بهذه العملية قد تم الانتهاء من تحضيره و أن القطاع هو بصدد التشاور مع كل الفاعلين في هذا المجال لوضع آخر اللمسات على بنوده قبل إطلاقه بصفة رسمية  ،‎وبهذه الطريقة يؤكد الوزير فإن قدرات انجاز الطاقات المتجددة في الجزائر سترتفع تدريجيا كلما زادت قدرات التصنيع, مضيفا ان الهدف كذلك هو خلق ديناميكية اقتصادية ناجعة في هذا المجال عن طريق وضع شبكة من المؤسسات الصغيرة و المتوسطة تنشط في كل مسار إنتاج الكهرباء المنتجة من الطاقات المتجددة من صنع التركيبات إلى الإنتاج وصولا إلى التوزيع.

‎و في نفس الصدد, أضاف الوزير انه سيتم قبل نهاية السنة الجارية الانطلاق في إنتاج 200 ميغاواط منها 50 ميغاواط سيتم إنتاجها في الجنوب من قبل شركة كهرباء الطاقات المتجددة التي هي فرع مجمع سونلغاز ستسمح بالقضاء على استعمال وقود الديزال وتوفير العملة الصعبة للخزينة العمومية.

‎و اعتبر الوزير أن الملتقى فرصة لمعرفة الإستراتيجية الجديدة التي وضعها القطاع لتطوير صناعة وطنية لتصنيع المعدات التي تدخل في إنجاز محطات الطاقة الشمسية و لخلق منافسة للاستثمار من خلال المناقصات وفضاءا مميزا لتبادل الأفكار و التشاور  ‎كما أكد قيطوني أن هذا اللقاء “الهام” يؤكد رغبة الحكومة في إعداد سياسة الغد الطاقوية و الحكامة الطاقوية و هو يدخل في إطار تنفيذ البرنامج الوطني للطاقات المتجددة و الذي يهدف إلى تركيب 22 ألف ميغاواط بآفاق 2030 .

‎كما سيسمح هذا البرنامج بتلبية احتياجات السوق الوطنية المتزايدة من الكهرباء و بالحفاظ على الموارد من المحروقات و بتوفير كمية كبيرة من الغاز الطبيعي و بخلق الآلاف من مناصب العمل المباشرة و الغير المباشرة, يضيف الوزير ‎إنجاز حوالي 400 ميغاواط من الكهرباء عن طريق الطاقات المتجددة لحد الآن.

‎و في ذات السياق كشف الوزير انه لحد الآن إنجاز حوالي 400 ميغاواط من الكهرباء عن طريق الطاقات المتجددة, “سمحت لنا باكتساب الخبرة و التجربة”, مؤكدا أن محطات توليد الكهرباء عن طريق الطاقات المتجددة, المتواجدة حاليا عبر 22 ولاية, تعمل بخبرات جزائرية ‎و أعرب الوزير عن سعادته لكون سوناطراك مساهمة في هذا البرنامج الطموح على مستوى المواقع الصناعية لقطاع المحروقات وقال أنه بإمكانها أن تكون رائدة و أن تنجز قدرات عن طريق الطاقة الشمسية تصل إلى 3ر1 جيغاواط لتغطية 80 بالمائة من احتياجات المواقع البترولية.

‎و أشار في ذات السياق إلى أن المواقع المربوطة بشبكة الكهرباء بخط أنبوب الغاز تتوفر على أفضل الشروط من اجل استقبال منشآت الطاقة الشمسية في أقرب الآجال, و بالتالي, يضيف قيطوني, أن سوناطراك تشارك في هذا البرنامج الطموح الذي سيوفر للبلد ما يقارب 2 مليار دولار بحلول 2040  ‎و في رده على سؤال للصحافة حول أسعار الكهرباء ذات المصادر المتجددة, طمأن قيطوني أن الأسعار ستكون اقل تكلفة من أسعار الكهرباء ذات المصادر التقليدية, مشيرا إلى أن تكلفة تجهيزات إنتاج الكهرباء من المصادر المتجددة قد انخفضت إلى خمس ما كانت عليه في 2010.
و بخصوص الإدماج الوطني, أكد الوزير أن المناقصة ستكون موجهة خصيصا للمستثمرين المحليين, مشيرا إلى أن صناعة الصفائح الشمسية و الكوابل الكهربائية متواجدة بالجزائر و أن النقص يبقي فقط مسجل في المحولات الكهربائية, داعيا المستثمرين المحليين للشراكة مع مستثمرين اجانب للتحكم في تكنولوجياتها و صناعتها محليا.

‎و أشار الوزير إلى أن المستثمرين المحليين في مجال الطاقات المتجددة سيستفيدون من العديد من الامتيازات الاقتصادية منها توفير الأراضي الاستثمارية على شكل عقود امتياز و تخفيضات في الضرائب و كذا قروض بنكية بنسب فوائد مخفضة, مؤكدا أن الكهرباء التي سيتم إنتاجها من قبل الخواص سيتم إدراجها في الشبكة الوطنية للكهرباء,  وسيتوفرون كذلك على السوق التي سيسوق فيها إنتاجهم.

‎و بخصوص خلق مناصب شغل قال الوزير أن 1 ميغاواط توظف 30 منصب ودعا الوزير المشاركين في اللقاء إلى التدخل لطرح كل القضايا التي تشغلهم لضمان نجاح هذه العملية  الأولى من نوعها وقال سنعمل على إطلاق مشاريع أخرى مماثلة و بقدرات أخرى

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك