إضرابنا لم يكن متسرعا ولا ارتجاليا

القضاة يواصلون احتجاجهم لليوم الثالث على التوالي ويؤكدون :

• التعليمات المركزية صادرة عن تخبط ومكابرة مدمرة

واصل الأمس القضاة احتجاجهم لليوم الثالث على التوالي، أين أكدوا تمسكهم بإلغاء الحركة السنوية التي أعلن عنها يوم الخميس الماضي.
شددت النقابة الوطنية للقضاة بأن قرار مقاطعتها العمل القضائي على مستوى كل الجهات الوطنية القضائية، لم يكن متسرعا ولا ارتجاليا، بسبب المبررات الموضوعية المرفوعة منذ السبت الماضي، مؤكدة بأن استقلالية القضاء يعد مطلبا أساسيا معين يتعين تكريسه ممارسة في أرضا الوقائع بعيدا ع الشعارات الجوفاء
واعتبرت نقابة القضاة أن كرامة القاضي ضمانة أساسية يتعين على المجتمع توفيرها له وهذا في كل الظروف سدا لكل أبواب الزيغ أو الانحراف، مشددة بأن قضاة الجزائر هم أبناء الشعب يتخندقون معه ويحكمون باسمه وهم عماد للدولة الوطنية التي تقوم على سيادة القانون وتكريس الحريات.
في حين أصاف ذات المصدر” هذا الأمر لا يقبل التذرع بأي ظرف للمساس بالحقوق والحريات الأساسية للمواطنين أو التهديد كيان المجتمع دون مسوغات مشروعة وبمبررات غير منسجمة مع النصوص”.
ودعت النقابة رؤساء الجهات القضائية لعدم الانسياق وراء التعليمات المركزية غير المدروسة الصادرة عن تخبط ومكابرة مدمرة، قائلة ” يكفيهم فقط التموقع مع عموم القضاة الذين سيشكلون سندا حقيقيا لهم طالما أن المناصب لا تدوم لأحد”.

إيمان لواس

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك