أوبك بحاجة إلى قرارات ذكية

الخبير الاقتصادي أحمد سواهلية لـ "الوسط"

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور أحمد سواهلية، في تصريح ليومية “الوسط”  أن  الاجتماع الوزاري الـ 180 لمؤتمر منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)+ روسيا الذي ترأسه الجزائر يوم الاثنين 30 نوفمبر الجاري  ،  سيدرس كيفيات تحسن أسعار البترول والعمل على تثبيتها وارتفاعها أكثر فأكثر، حيث يمكن  أن تصل إلى حدود قياسية في حالة التعافي نهائيا  من فيروس كورونا المستجد ،وعليه فإعادة نشاط الاقتصاد العالمي اليوم سيسمح بإعادة الحركية بين البلدان خاصة في النقل الجوي والبري والبحري ستنعش أكيد أسعار النفط آليا وسيكون الطلب قوي جدا، وبالتالي سنشهد تحسن جيدا في أسعار النفط، وقد تصل إلى حدود 70 إلى 80 دولار في حالة  التحسن الجيد للوضعية الصحية التي سيترتب عنها تحسن في وضعية المؤسسات الاقتصادية ونشاطها ورجعوها إلى ما كانت عليه قبل جائحة كورونا. 

 كما سيتطرق الاجتماع المقبل للأوبك  لسوق النفط وما ستشهده في ظل الارتفاع الملحوظ وتحسن مستمر لأسعار النفط التي بلغت حدود 48 دولار وترجع أسباب هذا الارتفاع أساسا إلى التحسن في اقتصاديات العالم ، أرجع سبب ذلك ذات المتحدث  في هذا الصدد للاقتصاد الصيني الذي ينمو يوما بعد يوم وتزداد صادراته و ترجع الآلة الصينية إلى عادتها في النشاط الاقتصادي، إضافة إلى انتعاش الاقتصاد الأمريكي وهذا نظرا لتنشيط كل من الصين والولايات المتحدة الأمريكية سوق النفط بحكم أنهما من أكبر الدول المستوردة للنفط حيث أن أمريكا تستورد 19 مليون برميل يوميا بينما تستورد الصين 11 مليون برميل يوميا وهذا ما يجعلهما سوقان مهمان لانتعاش سوق النفط.

كما أوضح أستاذ علوم الاقتصاد بجامعة الجزائر ، أن الأسعار تتحكم فيها قاعدة العرض والطلب وهذا ما يجب أن يكون في حسبان منظمة” أوبك ” بوضع هذه القاعدة أمامهم، فإذا تم زيادة إنتاج منظمة وعدم الالتزام بالتخفيض السابق يكون هناك عرض إضافي في السوق بزيادة الإنتاج على ما كان معهودا في الأشهر القليلة، وهذا ما يبرز أن إمكانية انخفاض الأسعار  ستكون واردة، وعلى منظمة “أوبك” أن تضع في حسبانها أن التحسن في الأسعار يتأثر بقاعدة العرض والطلب التي تتأثر من التعافي من وباء كورونا الذي تسبب في تعطل مؤسسات  الإنتاج العالمية عن النشاط، وخاصة المؤسسات الاقتصادية التي تستعمل هذه المادة في النقل الجوي وشحن البواخر، التي هي معطلة اليوم بسبب كوفيد 1.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك