رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية عين البنيان: إيبلعيدان كريم
رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية عين البنيان: إيبلعيدان كريم
17 آذار 2019 305

رئيس بلدية عين البنيان لـ"الوسط":

سنقضي على التمدرس بالدوامين الدخول المدرسي المقبل

·        دراسة أماكن سكنات  LPA قريبا

راهن رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية عين البنيان إيبلعيدان كريم على القضاء على التمدرس بنظام الدوامين خلال الدخول المدرسي المقبل عبر استحداث: مدرستين جديدتين و3 مدارس تعرف توسعة، مع هدف 25-30 تلميذ بالقسم أفق 2020، ناهيك عن مجموعة مشاريع للمتوسطات والثانويات، كاشفا عن استرجاع الأقسام والمطاعم التي استغلت كسكنات مقدرة بـ16، واعدا بتوفير مطاعم مدرسية بالنسبة لكل المدارس مع نهاية العهدة.


كما أكد في حواره مع "الوسط" على توزيع 142 سكن اجتماعي التي برمجت ماي 2018 في القريب العاجل مقابل 7000 ملف قيد الانتظار، كاشفا عن انطلاق العمليات مع ديوان السكن بئر مراد رايس بخصوص صيغة الترقوي المدعم، في انتظار خطوة الوصول لاستلام الملفات.

وحول المشاريع القائمة بالبلدية: 5 فنادق، أكد أن من شأنها انعاش السياحة أكثر.

ننطلق من الميزانية بلدية عين البنيان، بكم تقدر، وهل هي كافية لبلدية بحجم عين البنيان؟

الميزانية لهذه السنة قدرت بـ56 مليار، 90 بالمائة منها، موجهة للأجور والباقي 10 بالمائة المقدرة بـ5,5 مليار، ومن أجل الاستدراك المجلس الجديد قام بإحصاء ممتلكات البلدية، فقمنا بتحيين أسعار الكراء، خاصة أن كراء سكنات البلدية تقدر بـ 200 دج للشهر، وحتى رغم تحيينها رفعت لـ2000 دج، أي 10 أضعاف، وهو ما يبدو للمستأجر ارتفاعا قياسيا، لكن ما قيمة 2000 دج وما تأثيرها بالنسبة للبلدية، أي يبقى ضعيفا بالنسبة لنا، خاصة أن عدد سكنات البلدية ليست كبيرة، فتقدر بحوالي: 60 مسكن.

وماذا عن السكنات الوظيفية ؟

السكنات الوظيفية تابعة لكل مدرسة بصفة السكن الالزامي، لكن بعض المديرين والأساتذة استولوا على بعض الأقسام وأسموها بالسكنات الوظيفية، في حين أنها ليست كذلك في الواقع، بل أقسام أو مطاعم وليست سكنات إلزامية، فقمنا في الآونة الأخيرة باسترجاع 16 القسم ومطعم استغلت ضمن ذلك الإطار، ليتك تحويلهم لأصلهم.




ملف السكن يأتي على رأس اهتمامات المواطنين، فما هو واقع السكن بالبلدية؟

على مستوى بلدية عين البنيان، المقدرة بـ 15 كم مربع مع 100 ألف نسمة، يضاف لها السكنات الجديدة التي تعد بالآلاف، فنجد غالبية السكنات الجديدة يطلق عليها اسم: حي ألف مسكن وما شابه، أما الكوطة فلم نستفد من السكن الاجتماعي منذ 2008 إلى غاية 2018، خصص لعين البنيان 142 سكن اجتماعي، مقابل أكثر من 7000 ملف قيد الانتظار. وتم توزيع القائمة ماي الفارط، وسيستلمون المفاتيح قريبا بعد انقضاء فترة الطعون التي بلغت 700 طعن، وبناء عليه سجلنا بعض التأخر إلا أنه تم التدارك وسيستلمونها قريبا.
أما حول السكن التساهمي فهو غير موجود الآن، سابقا على مستوى البلدية سجل 10 مرقين، لكن غالبية السكنات لم تسلم للآن، ومع ذلك هناك سكنات متقدمة بحوالي 80-90 بالمائة.

أما الملفات فتقدر بقرابة 8000 ملف، لكن هذه الصيغة واجهت عدة مشاكل، فنجد المرقين العقاريين لم يسلموا السكنات رغم التزامهم بتسليمها في غضون السنتين، إلا أننا نجد سكنات منذ 2008 ولم تجد التجسيد. وبناء عليه تم طرح صيغة الترقوي المدعم، وكبلدية استلمنا مراسلة لاختيار أماكن الإنجاز، وهو ما قمنا به وسجلناها مع ديوان السكن بئر مراد رايس، في انتظار خطوة الوصول لاستلام الملفات.

عرف ملف التمدرس عدة إشكالات على رأسها ملف الاكتظاظ، ما هو الواقع على مستوى بلديتكم وما هي المشاريع الخاصة بالقطاع؟

بالنسبة للتمدرس رفعنا تحدي القضاء على التمدرس بنظام الدوامين، الذي خلق عدة عراقيل بالنسبة للتلاميذ وبالنسبة للأولياء، خاصة الموظفين منهم، على هذا الأساس مع الدخول المدرسي القادم نقضي عليه من خلال استحداث عدة مدارس جديدة، مدرستين جديدتين مع الدخول المدرسي المقبل.

مدرستان جديدتان الأولى بها 12 قسما وبها سكن وظيفي للمدير ومدرسة بدار شعبان بـ12 قسما وأيضا سكن وظيفي بتقدم كبير بعض الأقسام بمرحلة الدهان، وتسليمهم نهاية مارس، في حين أجلنا تسليم التجهيزات الآن في انتظار تسليم الأقسام للحفاظ على سلامة التجهيزات.

من جهة ثانية 3 مدارس قمنا بالتوسعة على مستواها ببناءات بـ6 أقسام لرفع ضغط الاكتظاظ، ومدرسة أخرى بـ4 سكنات جاهزة جديدة، مراهنين على القضاء على التمدرس بالدوامين خلال الدخول المدرسي المقبل.

أما بالنسبة للدخول المدرسي 2020 نتمنى بلوغ معدل القسم من 25-30 تلميذ وهي الظروف المثالية للتمدرس، وذلك بناء على ظروف 6348سكن "ألاسبي" بمجموعتين دراسيتين جديدة محل دراسة حاليا، 12 مليار دينار: و6 من الولاية تتيح 18 مليار، وكذلك مدرسة طور الانطلاق ومدرسة أخرى على مستوى 1600 قيد الدراسة، وهو ما يتيح مطلع 2020 توفير 4 ابتدائيات جديدة ويتيح لنا تحقيق الهدف المنشود.
أما المتوسطات: متوسطة انطلقت ومتوسطة بالزاوي بعد عملية الترحيل سيتم تخصيصها للطور المتوسط، وأيضا على مستوى 800 سكن، في انتظار الأشغال. بالإضافة إلى تعزيز الثانويات الأربعة بثانوية جديدة، ومنه نجد أن قطاع التربية قد احتل مرتبة الأسد لأنه أساس العملية.

وماذا عن المطاعم المدرسية؟


أما بالنسبة للمطاعم المدرسة، على مستوى 22 ابتدائية 7 مطاعم متوفرة سابقا، الدخول المدرسي للفصل الثاني قمنا بتدشين مطعم الجميلة بعد استرجاع السكنات التي كانت مستغلة كسكنات وظيفية واستعادتها لوظيفتها الأساسية، بالإضافة إلى المطاعم المركزية في ظل ضيق بعض المدارس من ناحية المساحة وعدم احتوائها على مطاعم، يضاف لها عدم توفر العمال وبناء عليه خصصنا مطاعم مركزية وتشمل عدة ابتدائيات، مع نهاية العهدة ستكون كل المدارس مزودة بالمطاعم إن لم يكن على مستواها ستكون موصولة بمطعم مركزي يتكفل بالعملية.

قطاع الرياضة يعد من القطاعات الحيوية للمواطنين، ما هي رهاناتكم بخصوصه؟

بالرياضة نجد أن عين البنيان تراهن على شباب، فقمنا بفتح 5 ملاعب جوارية خلال سنة: ملعب الجميلة 2018، ملعب حي المنظر الجميل بعد ترحيل الأحياء، والثالث بـ30 سكن، وكذا بجنان مبروك وجنان نوار اللوز، هذه الملاعب حيز النشاط. بالإضافة إلى برنامج بقاعتين رياضيتين في انتظار تزويدهم من طرف المصالح المعنية: سونلغاز والسيال، الأولى بوسط البلدية والثانية بالطالب عبد الرحمن، وبحسب الدراسة اقترحنا استفادتهم من التغطية من أجل اتاحتهم للعمل خلال الأيام الممطرة.

كذلك صادق المجلس على 3 قاعات خيم : واحدة بمركز البلدية والثانية بالمنظر الجميل والثالثة بـ11 ديسمبر. على الأقل يتم الاستفادة منهم في أقرب الآجال.



قطاع السياحة يعد من أهم البرامج التي يتم الرهان عليها مؤخرا، خاصة أن عين البنيان مدينة ساحلية، فما هي برامجكم؟

بلدية عين البنيان معروفة بالفلاحة والسياحة، الأولى تسير في طريق الاندثار، ويتوجب علينا التركيز على السياحة، والسياحة تحتاج للفنادق ولدينا مشاريع 5 فنادق: الأول فندق أفريكانا بشراكة مع الماركير بداية أشغاله مع نهاية السنة، وكذلك فندق على مستوى البهجة: 42 طابق بميناء استقبال، وآخر "مادراغ بالاس" انطلقت أشغاله، وكذلك ثان بالجميلة في انتظار انطلاقه، قبل نهاية النهاية. وفندق الحمامات وآخر أمامه بـ90 بالمائة أشغال.
البلدية معروفة بالجميلة، ونحن على قدم وساق معها، حيث عززناها بالميناء الصناعي، كما تعرف بمطاعمها.

ننتقل لموضوع الطرق ما هي مشاريعكم؟

خلال الحملة ركزنا على: الإنارة العمومية، وعلى الطرق والثالثة على النظافة، لأنها يوميات المواطن، فالإنارة تمثل الأمن والتي تتيح التجارة والحركة والنشاط، ولكن تحتاج للطرقات لمرافقتها بسهولة التنقل وترافقها النفايات، وهو ما نحتاج فيه لمرافقة المواطن ودعمه بإخراج النفايات في الوقت المناسب من الـ9 إلى 10، وهو ما نسجل غيابه كثيرا ونعاني منه، خاصة أنه ينعكس على المواطن بدرجة أولى، فنؤكد دعوتنا للمواطنين لاحترام مواقيت رمي النفايات.

أما بالنسبة للطرقات فكان المشروع على بعد خطوات لانطلاقه إلا أننا سجلنا عراقيل لم تكن متوقعة، حيث أن القانون يجبرنا على نشر المناقصة على مستوى جريدتين يوميتين: بالعربية والفرنسية، وهو ما أرسلناه للاناب إلا أنه تم نشر إحداها بأسبوعية بدل يومية، ومع انطلاق الأشغال اكتشفنا أنه تم منعنا كون النشر كان خاطئا، والأمر كلفنا تأخير الأشغال بـ6 أشهر كاملة.

وماذا عن الأسواق الجوارية التي تعد مجالا حيويا للمستهلكين؟

نظرتنا بالمدى القريب، مؤخرا قمنا بخيارات لأسواق مؤقتة كونها غير مكلفة من جهة، فاخترنا الأماكن، لتخفيف الضغط على البلدية، كما أنها تكون محدودة.

حاورته: سارة بومعزة