طباعة
"على الجزائر الاستفادة من تركيا ايجابيا"
20 آذار 2018 426

الدكتورة المهتمة بالشأن الجزائري التركي وهيبة قطوش:

"على الجزائر الاستفادة من تركيا ايجابيا"

. الملف السوري لن يؤثر في العلاقات بين البلدين
.الأتراك قادرين على خلق استثمارات ناجعة بالجزائر
أكدت الدكتورة المهتمة بالعلاقات الجزائرية التركية وهيبة قطوش، بأن الجزائر بإمكانها أن تستفيد من التطور التركي في الكثير من المجالات وهذا في ظل العلاقات الجيدة الموجودة بين البلدين، وأوضحت قطوش خلال حوار مقتضب جمعها بالوسط بأن الأتراك بإمكانهم خلق استثمارات ناجعة بالجزائر نظرا للخبرة التي يحوزون عليها، مشددة في الأخير على عدم تأثير الملف السوري والعراقي على العلاقات بين البلدين لكون أنقرة على علم بسياسة الجزائر الخارجية على حد قولها.
نتحدث عن العلاقات الجزائرية التركية في الوقت الراهن .. كيف تقيمينها خاصة في ظل الزيارة الأخيرة للرئيس التركي طيب رجب أردوغان للجزائر؟
العلاقات الجزائرية التركية تزداد ترابطا وتطورا يوما بعد يوما وتأخذ سقف أعلى ونطاق أوسع عند كل زيارة لرئيس الجمهورية التركية رجب طيب  اردوغان وما الزيارة الأخيرة التي قام بها الى الجزائر اواخر الشهر الماضي سوى دليل على ذلك،  وقد عبر عن الأهمية الكبيرة للجزائر لدى تركيا  عندما صرّح بأنّ: "الجزائر التي تعتبر جزيرة استقرار سياسي واقتصادي في منطقة البحر الأبيض المتوسط وإفريقيا هي شريكنا التجاري الأول في أفريقيا"، خاصة أن هاذه الزيارة جاءت  لتحسين وزيادة حجم المبادلات التجارية بين الجزائر وتركيا وكذا حماية الاستثمارات بينهما.
في رأيك وحسب ما هو واقع هل الأتراك باستطاعتهم خلق استثمارات إيجابية بالجزائر في ظل شبه الهيمنة الفرنسية على السوق الداخلية؟
ولما لا؟؟ الأتراك حققوا إلى الأن نجاحا كبيرا في مجال تعاملاتهم هنا بالجزائر  وما طفرتهم الاقتصادية في بلادهم الا دليل على الخبرة والفاعلية، فقط علينا نحن أن نعرف طبيعة احتياجات بلادنا وأولويات ذلك، كما علينا أن نعرف كيف تستفيد مختلف القطاعات الاقتصادية والخدماتية في بلادنا من التجربة والخبرة التركية في قطاع الاستثمار .
البعض في الجزائر متخوف من تركيا لعدة أسباب أهمها سياستها الخارجية العدوانية في كل من العراق وسوريا .. هل هذا التخوف حسب رأيك جائز؟
لاأظن أنه يصل الى درجة التخوف حقا، فالجزائر ليست لا العراق ولا سوريا  التي تربطهما بتركيا حدود برية طويلة  وتتنافس على أراضيها  دول عديدة بأعنف الأسلحة،  تركيا تجد نفسها  وفق رؤيتها ومصالحها ملزمة على حماية حدودها وأمنها من  انعكاسات ونتائج الصراعات القائمة في تلك المناطق،  وتعطي لنفسها صلاحيات اتخاذ الاجراءات التي تراها هي ناجعة  لتحقيق ذلك  بعيدا عن الأصوات الرافضة لسياستها تلك.
وهل عدم توافق الجزائر معها في كل من الملف السوري والعراقي سيؤثر على العلاقات بين البلدين؟
لا أظن ذلك لان المواقف الجزائرية حاسمة وواضحة في سياستها الخارجية وعلاقتها الدولية  وأكيد أن تركيا  تعي ذلك  وسيتعامل البلدان وفق سياسة تبعدهما عن أي خلاف.
في الأخير هل الجزائر بإمكانها الاستفادة من تركيا .. وفي أي المجالات التي يمكنها ذلك؟
بالتأكيد يمكنها الاستفادة من تركيا في العديد من المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية والتكنولوجية، فهي رائدة في مجال النسيج والبناء والمنشأت المختلفة والصناعات الثقيلة والخفيفة  والحديد والصلب وغيرها من المجالات العلمية والتكنولوجية الاخرى.
سألها: علي عزازڨة