النائب والقيادي في جبهة العدالة والتنمية، لخضر بن خلاف
النائب والقيادي في جبهة العدالة والتنمية، لخضر بن خلاف ص: أرشيف
12 أيار 2017 1199

استعرض ظروف الانتخابات في حوار مع "الوسط"

بن خلاف: دربال شاهد "ماشافش حاجة" والاتحاد لن يضمحل

حاوره: علي عزازڨة

*عمارة بن يونس "أبو نواس الجزائر" المنبوذ من طرف الجزائريين

 

وصف لخضر بن خلاف القيادي في جبهة العدالة والتنمية، هيئة دربال "شاهد ما شافش حاجة"، وهذا بعد أن استعظم التزوير في تشريعيات 4 ماي الماضي، وقال ذات المتحدث من خلال حوار خص به "الوسط" بأن  أعضاء الاتحاد غير متفاجئين بالنتيجة النهائية نظرا للتزوير الممنهج –على حد قوله- الذي كان لصالح حزبي السلطة على حد تعبيره، وأكد محدثنا بأن اضمحلال الاتحاد حلم يتمناه أعداؤه وهذا الذي لن يحصل لأن هذا التكتل لم يتشكل لغرض انتخابي فقط، بل هو يناضل من أجل هدف كبير وهو إرساء دولة القانون بالجزائر، وفي الأخير رد بن خلاف على عمارة بن يونس وقال بأن أحزاب الاتحاد لا تنتظر دروس من شخص منبوذ.


الإتحاد من أجل النهضة العدالة والبناء وبعد أن كان يعول على المرتبة الثانية في تشريعيات 4 ماي الماضي، تحصل على 15 مقعدا فقط ... ماذا حصل بالضبط؟

الإتحاد من خلال خرجاتنا كنا نقول أنه سيكتسح التشريعيات اذا مرت هذه الاستحقاقات بنزاهة وشفافية، ولكن ومن خلال ما عشناه التزوير كان حاضرا بقوة وكان لصالح حزبي السلطة، "الأفلان.أرندي" نتائج جاءت لتؤكد بأن الحزب الثاني يحضرون به للانتخابات الرئاسية، ويعملون بها لمدة 5 سنوات أخرى داخل مبنى زيغود يوسف من أجل تمرير قوانين تخدم مصالحهم وتضرب مصالح الشعب، ويجب أن نؤكد أن هذه النسبة والنتائج بشكل عام أوضحت أن السلطة القائمة فوتت فرصة التغيير على الشعب الجزائري، وهذه النتائج لا تمثل توجه الشعب على الاطلاق، ومن جهة أخرى فإن هنالك تضارب كبير في أرقام المشاركة وهذه الخرجة التي حدثت لأول مرة في التاريخ، وهي كارثة يجب العمل عليها من أجل تصحيحها، كل هذه الأمور حدثت رغم الضمانات العديدة التي قدمتها السلطة والجهات المعنية في تسيير هذه الانتخابات أثرت بشكل أو بٱخر على النتيجة النهائية للاتحاد، لأن ما حصل مجزرة حقيقية أستعملت فيها طرق التزوير التقليدية بشكل علني، لهذا فمن قدموا الضمانات يجب أن يتدخلوا لتغيير هذه الكارثة، لهذا فإن 15 مقعدا نراه عاديا نظرا للتزوير الممنهج الذي غلب على العملية الانتخابية.

ماذا عن الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، لماذا لم تتدخل رغم كل ما ذكرته سابقا؟

عبد الوهاب دربال هو "شاهد ما شفش حاجة" هذه الهيئة غير قادرة على مراقبة الانتخابات، وهي جاءت من أجل اضفاء الشرعية على هذه الاستحقاقات فقط، نعم قدمت ضمانات ولكنها لم تترجمها الى واقع، والشيء المحير فمع كل هذه التجاوزات والتزوير المفضوح بالفيديو، يخرج علينا رئيسها ليؤكد بأن ما حصل لا يرقى بأن يكون محل متابعة، والانتخابات كانت نزيهة، ومن هنا نؤكد أن المنظومة القانونية التي تسير الانتخابات وتسير الهيئة فيها خلل، لهذا يجب أن تكون إرادة سياسية لوقف التزوير.

وماذا عن الطعون .. كم عددها وهل ترون أنها ستأتي بنتيجة لصالحكم؟

نحن في الاتحاد ننوي تقديم 20 طعنا وهذا في كل من جيجل عنابة قسنطينة والأغواط وحتى بعض الولايات الأخرى،  حيث نملك الأدلة الدامغة التي تؤكد بأن الانتخابات زُورت لصالح حزبي السلطة،  ما يجعل السلطات الوصية أمام أمر واقع لأن الأدلة موجودة.

بعد هذه النتائج هناك من يقول أن الاتحاد في طريقه للاضمحلال تدريجيا..؟

هذا كلام صحف، الأحزاب الثلاثة  المشكلة للاتحاد لم تلتقي في لقاء اتتخابي فقط، وتحالفنا كامل وشامل، وكنا قد أكدنا في الكثير من المرات بأن الانتخابات ما هي الا محطة فقط، سنواصل العمل ونحن نعتبر البرلمان حلبة الصراع الأساسية لممارسة العمل السياسي، ما جعلنا هدف كبير نعمل لأجله وهو الوصول الى دول القانون كاملة الأركان، لأن الواقع يؤكد لنا أن الديمقراطية غائبة ولا يوجد أي شيء أخر، والاتحاد لا يُهزم بالنتائج المزورة.

عمارة بن يونس في خرجاته الأخيرة دعا الاسلاميين الذين ينددون بالتزوير الى الانسحاب من البرلمان.. ما تعليقكم؟

نحن لا ننتظر دروس من أحد، وخاصة من أبو نواس قبل أن يتوب، لأن هذا الرجل معروف بشطحاته التي أضرت بالجزائر والجزائري في الكثير من المرات خاصة لما كان في وزارة التجارة، هذا الرجل منبوذ وعلى هذا الأساس نحن نعرف ماذا نفعل وماذا يجب أن نفعل.

اقرأ أيضا..