التعديل الوزاري .. عندما يتم القفز على أزمة التسيير إلى الإطاحة بالوزرات الهادئة  في الجزائر
04 نيسان 2018 962

التعديل الوزاري .. عندما يتم القفز على أزمة التسيير إلى الإطاحة بالوزرات الهادئة في الجزائر

الوسط أونلاين

خلف التعديل الحكومي اليوم عدة تعليقات، ليشغل الرأي العام وتأتي التعليقات متباينة، فنجد من بين مساهماتكم مع الوسط:

التعديل الوزاري الذي اعلنته الرئاسة اليوم والذي مس اربع حقائب وزارية يدخل في علم السياسية فيما يعرف بالتعديل الاضطراري أو الاستثنائي او حتى الجراحي. في مثل هذا النوع من التعديل لا تمس السياسة العامة للحكومة ولا توجهاتها، وانما الغرض منه تعديل جراحي يمس قطاع أو قطاعات قليلة بالنظر لاستقالة أحد أو بعض الوزراء أو ان ظروفه الصحية لا تسمح له بالاستمرار، أو أنه فقد ثقة الدولة والحكومة بالنظر لفشله او فشلهم الذريع في تسيير أزمات القطاعات التي يشرفون عليها. لكن الملاحظ أن الوزارات التي شملها التعديل كانت من أهدأ الوزارات على الاطلاق ولم تعرف اي ازمات في التسيير، وبالتالي لم يتوفر أي سبب مقنع من اسباب التعديل. لو كان الأمر يتعلق بوزارة التربية أوالصحة أوالتعليم العالي أو حتى وزارة السكن او النقل، لكان التعديل مبررا خاصة في ظل المشاكل التي تعرفها هذه الوزارات، وازمة التسيير العميقة التي بعاني منها المشرفين على هذه القطاعات.

مساهمة: عبد الحفيظ ميلاط

اقرأ أيضا..