طباعة
اللِّبس واللَّبس في حمس..!
ص: أرشيف
18 أيار 2017 2030

اللِّبس واللَّبس في حمس..!

نصرالدين قاسم
الحديث عن مشاركة "حمس" في الحكومة من عدمه، هو من قبيل لغو الحديث لأن المشكلة ليست في المشاركة بقدر ما هي في الأزمة التي تتخبط فيها الحركة، تقبل بالانخراط في العملية السياسية جملة وتلْبَسُ لباس السلطة وتتدثر به، وتتبنى أكاذيبها وتخويفاتها وتبريراتها، ثم تعود وترفض أحد تفاصيلها أو تتظاهر بذلك ليفقد الناس وعلى رأسهم مناضلوها والمتعاطفون معها رأس الخيط ويلتَبِسُ عليهم الأمر.. المشكل كل المشكل في القبول بأداء دور الكومبارس، ثم التشكيك في السيناريو والبكاء على دور البطولة "المسروق"..
وما أريد بهذا غرز سكين إضافي في جسد الحركة "المتهالك"، بقدر ما أريد لها ان تصحح نفسها، أو تصارحها، أمام مناضليها، وتقضي على هذه الإزدواجية القاتلة التي وُجدت بذورها قبل أن تكون حزبا وأنا أعي ما أقول.. فقد ظلت الحركة مذ تأسيسها تتقلب في المواقف ولا تستقر على رأي..