بوفاريك مدينة الأحزان
26 آب 2018 183

بوفاريك مدينة الأحزان

عادت مدينة بوفاريك لتحتل مجددا صدارة الأحداث الوطنية فحظ مدينة بوفاريك مع المشاكل و المصائب لم يمر بمدينة أخرى عبر التراب الوطني،ففي هذا المدينة عاثت الجماعات الإرهابية فسادا و ارتكبت أفظع الجرائم الجماعية و الفردية ، وفيها سجلت أيضا جرائم الاعتداء على العقار الفلاحي ،و ظهور أثرياء أفرزتهم الأزمات المتلاحقة هي نفس المدينة التي شهدت فاجعة الطائرة العسكرية التي فقدنا فيها مجموعة من خيرة شباب الأمة نحسبهم عند الله من الشهداء ،هي نفسها المدينة المنكوبة بوباء الكوليرا  التي تصنع الحدث و تتوجه إليها قلوب الجزائريين تضامنا مع عشرات العائلات التي أصيبت في فلذات أكبادها.

لا نتمنى أن يكون حظ بوفاريك مثل حظ مدن أخرى،ما نرجوه من العلي القدير أن يكون مصاب إخواننا هناك هو آخر الأحزان ،على أمل أن لا يكون لنا موعد جديد معها يكون مقترنا مع مصيبة جديد فاللهم حفظك و سترك .

اقرأ أيضا..