أطباء ، اصحاب مخابر وصيدليات ينصبون عن المواطنين بكشوفات وهمية عن الكرونا

فجر وزير الصحة، عبد الرحمن بن بوزيد، اليوم الإثنين، فضيحة من العيار الثقيل بطلها اطباء واصحاب صيدليات والمخابر الذين يستغلون المواطنين لاجراء تحاليل عن فيروس الكرونا في ظرف 15 دقيقة فقط مقابل ممبالغ تصل الى 5000دج ، وذلك من خلال أخذ قطرة دم توضح بأن الشخص لديه المناعة أم لا، والتي تتكون في جسم المصاب على الأقل بعد 7 أيام بعد ظهور الأعراض.واخرون يقومون بالكشف عن طريق جهاز السكانير موضحا بأن جهاز السكانير يعين على توضيح التشوّه في الرئتين وهذه الصورة لا تعني بأن الشخص مصاب بـفيروس الكورونا، إلا ظهرت عليه أعراض الإصاب بحكم ان الانسان ممكن ان يكون مصاب بالربو أو تشوه رئوي عن طريق التدخين او العمل في محيط ملوث ، مؤكدا ان هذال العمل مجرد نصب واحتيال على المواطنين وسلب لاموالهم في ظل غياب الاخلاق مؤكدا إن التحاليل المخبرية الفعّالة للكشف عن فيروس كورونا ، تحتاج توضيحا كبيرا،وأن التحليل الأساسي الوحيد والفعّال هو الـ”PCR”، وذلك عبر آلة توضع داخل الأنف من خلال سيلانه يتوضّح مباشرة وجود الفيروس أم لا وكل من خالف هذا فلا علاقة له بالكشف عن كرونا .
محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك