أستاذ لغة عربية يحاول قتل شرطي و شقيقه بسبب السحر

المحكمة تقرر وضعه بالمؤسسة الإستشفائية للأمراض العقلية

قررت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء أمس إعفاء أستاذ لغة عربية  من عقوبة ارتكابه لجريمة محاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار و الترصد و التحطيم العمدي لملك الغير مع الأمر بوضعه بمستشفى الأمراض العقلية لفرانس فانون بالبليدة ، بسبب تعرضه لحالة جنون جعلته يحاول دهس شرطي و شقيقه بواسطة سيارته ويحطم محلهما التجاري ويدعي بأنهما من جعلاه يتعرض للجنون بسبب السحر الذي وضعاه له نتيجة فتحه لمحل تجاري منافس لهما .

في القضية التي تعود مجرياتها لتاريخ 16 ماي 2016 حين كان شرطي و شقيقه  متواجدان بالقرب من محلهما الخاص ببيع قطع غيار السيارات بدرقانة و كان المتهم متواجدا هو الأخر داخل محله المقابل لهما فراح الضحية يمازح المتهم وهو الأمر الذي إستفز هذا الأخير وقام بتشغيل سيارته وانطلق بها بأقصى سرعة نحو مكان تواجدهما محاولا بذلك دهسهما غير أنهما تمكنا من الفرار بما جعل السيارة تصطدم بالمحل و تحطم الواجهة مخلفتا أضرار معتبرة للمحل  ، ليقوم الشقيقان بإيداع شكوى عن الواقعة التي كادت أن تتسبب بحادثة وفاة أحدهما و التي أحيل لأجلها المتهم على محكمة الاختصاص بالحراش أين أمر قاضي التحقيق نتيجة لتقرير الخبرة العقلية بوضع المتهم للعلاج بالمؤسسة الإستشفائية لحين محاكمته بالجرم سالف الذكر ، المتهم وخلال مواجهته لهيئة المحكمة أمس أكد بأنه لم يحاول دهس الضحيتان و أنه توجه بالسيارة لإخفاتهما نتيجة مضايقتهما له في كل مناسبة كما أكد بأن سبب الحادثة التي تورط بها هي الخلاف الذي يجمعه مع الضحيتان اللذان رفضا فكرة أن يقوم بفتح محل في نفس منطقتهما وبنفس النشاط وهو الأمر الذي جعلهما يقوما باختلاق مشاكل كانت أخرها زجه في الحبس بتهمة إهانة هيئة نظامية بعد أن حاول الشرطي إنتزاع وثائقه  دون سبب جدي ومن تم إتهمه بمحاولة ضربه لتوريطه بالقضية ناهيك عن أنهما السبب المباشر وراء تحول مسيرته من أستاذ لغة عربية مخضرم لشخص يعاني من جنون إثر قيامهما بوضع السحر له ، و أمام ما سلف ذكره في ظل غياب الضحيتان طالب النائب العام إدانة النائب العام وحجزه في مؤسسة إستشفائية للأمراض العقلية ، قبل أن تقرر المحكمة إدانته بالعقوبة سالفة الذكر .

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك