فبعد تأكيد إصابة مجموعة من مشاهير الرياضة وعلى الخصوص نجوم كرة القدم، على غرار لاعب نادي يوفنتوس، الأرجنتيني باولو ديبالا، وأسطورة نادي ميلان الإيطالي، باولو مالديني، وتضرر نجوم آخرين ماديا، كالبرتغالي كريسيانو رونالدو، الذي فقد جزءا كبيرا من راتبه السنوي بعدما قلص فريقه يوفنتوس راتبه، ها هو الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد نادي برشلونة، ينضم إلى قائمة ضحايا الفيرس، الذي لا يميز بين صغير وكبير، وبين شخص عادي ومشهور.

وبحسب موقع “Total Sportek”، فإن ميسي وبعد موافقته على تخفيض راتبه بنسبة 70 في المائة، في ظل الظروف الحالية التي يمر بها فريقه برشلونة بعد تفشي وباء فيروس كورونا وتعليق النشاط الرياضي في إسبانيا، فإن “البرغوث” سيخسر 4.2 مليون يورو من راتبه الشهري.

وأورد الموقع، أن ميسي يتقاضى 6 ملايين يورو شهريا تقريبا، وبعد تخفيض نسبة 70 بالمئة من هذا الراتيب، سيتبقى له 1.8 مليون يورو فقط.

وأودى وباء “كوفيد-19” بحياة أكثر من 8 آلاف شخص في إسبانيا، لتصبح ثاني أكثر دولة تضررا بالمرض، من حيث عدد الوفيات، بعد إيطاليا.

المصدر: matchtv.ru