” أربع مجالات بإمكانها أن تدر على الخزينة 50 مليار دولار”

مدير المركز العربي الإفريقي للاستثمار والتطوير:

        التحضير لملتقى دولي حول “التنمية في إفريقيا وجلب الاستثمارات”

كشف مدير المركز العربي الإفريقي للاستثمار والتطوير، محمد أمين بوطالبي، أمس، عن احتضان الجزائر لملتقى دولي هام، حول “التنمية في إفريقيا وجلب الاستثمارات”، تدور فعالياته على مدار خمسة أيام، يشارك فيه رؤساء دول ووزراء، ورجال أعمال وهيئات وبنوك، من مختلف دول العالم، نهاية شهر جويلية الجاري.

وأكد بوطالبي، خلال نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى، أن هذا المؤتمر سيكون فرصة للجزائر، من أجل عرض فرص الاستثمار لديها، وجلب الأموال من الخارج، داعيا في هذا الإطار، السلطات الوصية لتذليل العقبات أمام المستثمرين، وتحفيز المستثمر من خلال رؤية واضحة للامتيازات، لأنه ” لا توجد اليوم تفاصيل أو إستراتجية واضحة المعالم في هذا القطاع” -على حد تعبيره-.

كما طالب المتحدث، في ذات السياق، بتشجيع السياحة أيضا، ودعم الخطوط الجوية الجزائرية، من اجل جلب العملة الصعبة، مضيفا أن الجزائر تمتلك قدرات كبيرة في هذا المجال، وتنتظر فقط موعد الانطلاق، مشيرا أن هناك أربعة مجالات من شأنها، أن تدر على الخزينة الجزائرية، أزيد من 50 مليار دولار، وهي مجالات:الطاقة البديلة والمناجم، المحروقات والفلاحة، مضيفا أن الفلاحة لوحدها، يمكنها أن تجلب ما مقداره مليارا  دولار، إذا أضفيت إليها التكنولوجيا الحديثة، خاصة أن العديد من الدول ترغب في الاستثمار الزراعي ببلادنا، داعيا المسؤولين إلى الإسراع في التواصل مع المنتجين، لاسيما في قطاع الفلاحة، والتوجه إلى دعم الفلاحة الإستراتيجية، بالتعاون مع جهات عالمية ذات خبرة في هذا المجال، للوصول إلى صناعة أمن غذائي قوي.

مريم خميسة

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك